العالم

مندوب سوريا في الأمم المتحدة: تطهير الأراضي السورية من الألغام يستوجب دعماً دولياً

20/11/2020

مندوب سوريا في الأمم المتحدة: تطهير الأراضي السورية من الألغام يستوجب دعماً دولياً

جددت سورية مطالبتها بعدم تسييس ملف تطهير أراضيها من الألغام التي زرعتها المجموعات الإرهابية مشددة على أن نجاح الجهود المبذولة بهذا الصدد يتطلب تعاوناً دولياً جدياً بالتنسيق معها ورفع الإجراءات القسرية أحادية الجانب.

واعتبر مندوب سورية الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف  "حسام الدين آلا" في بيان خلال الاجتماع الثامن عشر للدول الأطراف في اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد، أن نجاح جهود تطهير الأراضي السورية من الألغام التي زرعتها المجموعات الإرهابية ومساعدة ضحاياها تستوجب توفير دعم دولي جدي بالتنسيق مع الحكومة السورية وتوفير الموارد المالية والتقنية بحسن نية وبعيداً عن المشروطية السياسية والانتقائية ورفع الإجراءات القسرية الأحادية ودعم جهود سورية في مكافحة الإرهاب.

وأشار آلا إلى مخاطر قيام المجموعات الإرهابية المسلحة باستخدام أنواع متعددة من الألغام والذخائر المتفجرة التي قامت بصناعة بعضها وحصلت على بعضها الآخر من الدول الداعمة لها في عملياتها الإرهابية على الأراضي السورية والتي تشكل مصدر تهديد يومي لحياة السكان ولا سيما الأطفال منهم.

واستعرض السفير آلا الجهود التي تبذلها الحكومة السورية وخطة العمل التي وضعتها بالتعاون مع خدمة الأمم المتحدة لإزالة الألغام "أونماس" والتي تشمل نشر الوعي والتثقيف بمخاطر الألغام والانتقال بعدها إلى تطهير المناطق الملوثة وتقديم المساعدة لضحايا الألغام.

ولفت السفير آلا إلى العقبات التي تواجه تنفيذ خطة العمل وفي مقدمتها الإجراءات القسرية الأحادية التي تعيق جهود الحكومة السورية لتأمين الموارد المالية والتقنية المطلوبة والعراقيل التي تواجه التعاون مع الأمم المتحدة في الانتقال إلى المباشرة بالعمل الميداني نتيجة محاولة بعض البلدان المانحة ربط توفير الموارد المالية والتقنية بشروط مصطنعة تسيس الطابع الإنساني لعمليات إزالة الألغام الأمر الذي يسهم في زيادة أعداد الضحايا وإطالة معاناتهم الإنسانية وعرقلة عودة المهجرين إلى مناطقهم.

وأكد السفير آلا أن الوجود الأجنبي غير المشروع على أجزاء من الأراضي السورية واستخدام المجموعات الإرهابية المسلحة للألغام والعبوات الناسفة المرتجلة في تلك المناطق والاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري يعرقلان تحديد كل المناطق الملوثة بالألغام على الأراضي السورية وتطهيرها.

وشدد السفير آلا في بيانه على أن تحقيق عالمية الاتفاقية وإخلاء العالم من الألغام يتطلبان من الدول الأطراف معالجة المشاغل والتحديات القائمة وفي مقدمتها ترجمة التعهدات السياسية إلى موارد مالية لدعم تحقيق تلك الأهداف.

سورياالامم المتحدة

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة