هاشتاغ

#الأميركي_يعطل_التشكيل

19/11/2020

#الأميركي_يعطل_التشكيل

لم يعد خافيًا أن حال المراوحة في تشكيل الحكومة العتيدة انتقلت الى حال جمود واضحة مترافقة مع عودة مبرمجة لمزيد من الانهيار في الليرة اللبنانية.

العامل الأبرز في فرملة مسار التشكيل، الذي ربما انسجاماً معه عاد الرئيس المكلف الى التصعيد، هو عودة الإدارة الأميركية لممارسة دورها التخريبي بعد أن انشغلت لفترة في الانتخابات الرئاسية. وليس أدل على ذلك من تصريحات وزير الخارجية الأميركية خلال زيارته باريس التي عاد فيها الى المربع الأول باشتراطه إبعاد قوى لبنانية رئيسية عن الحكومة بعد ان كان معاونه ديفيد هيل قال غير ذلك. واذا كانت تصريحات السفيرة الوقحة في بيروت مجرد رجع صدى لموقف بومبيو، فإننا إذًا أمام محاولة تخريب أميركية واضحة وفاضحة لاقاها الحريري بإعادة خلط الأوراق بغطاء فرنسي.

واستنكارًا للتدخل الأميركي الوقح في الشؤون اللبنانية الداخلية سعيًا لتشديد الحصار على لبنان، وانطلاقًا من المسؤولية الأميركية عن تعطيل تشكيل الحكومة وتأزيم والوضع الاقتصادي الآخذ بالانهيار، غرّد ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بوسم #الأميركي_يعطل_التشكيل والذي تصدر الوسوم الأكثر تداولًا على "تويتر".‎

#الأميركي_يعطل_التشكيل

#الأميركي_يعطل_التشكيل

#الأميركي_يعطل_التشكيل

#الأميركي_يعطل_التشكيل

#الأميركي_يعطل_التشكيل

#الأميركي_يعطل_التشكيل

#الأميركي_يعطل_التشكيل

#الأميركي_يعطل_التشكيل

 

لبنانالحكومة اللبنانية

إقرأ المزيد في: هاشتاغ

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة