لبنان

غضب أمام مصرف لبنان.. لتطبيق "الدولار الطالبي" 

18/11/2020

غضب أمام مصرف لبنان.. لتطبيق "الدولار الطالبي" 

نفّذ أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج اعتصاما أمام مصرف لبنان طالبوا فيه بتنفيذ القانون رقم 193 المعروف بـ"الدولار الطالبي". 

حالة من الغضب سادت بين الأهالي وسط مناشدات للرؤساء الثلاثة والنواب بالضغط على المصارف لتحويل مبلغ عشرة آلاف دولار على سعر 1515 لأن الطلاب في الخارج في حال ضياع، محمّلين المسؤولية كاملة لحاكم مصرف لبنان لعدم تنفيد القانون. 

وألقى ربيع كنج كلمة باسم الأهالي أكد فيها استمرار المطالبة بتنفيذ قانون الدولار الطالبي الذي حاربوا لأجله منذ عشرة أشهر لاقراره في مجلس النواب ونشره في الجريدة الرسمية. 

وأضاف "هذا القانون يجب أن ينفذ لدعم أولادنا الطلاب في الخارج"، مشدداً على أن القضية وطنية بامتياز ومن الواضح أن هناك مماطلة من قبل السلطة. 

كنج شدّد على أهمية إكمال المشوار وعدم القبول أن تنسى هذه القضية المحقة لأن الأولاد خارج الجامعات والمساكن بسبب عدم دفع الأقساط.

وقال إن بيان المصرف المركزي الجديد هو إعادة تعويم للتعميم السابق الصادر في آب الماضي، والذي لم يقدم أي جديد يذكر. 

وأصدر مصرف لبنان الإثنين الماضي بياناً أشار فيه إلى أنه بانتظار صدور المراسيم التطبيقية للقانون رقم 193 تاريخ 16 تشرين الأول 2020، وذكر بإلزامية تطبيق القرار الاساسي رقم 13257 تاريخ 19-8-2020 التحاويل للطلاب اللبنانيين في الخارج.

وكان حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، قد عمم أيضا في آب الماضي على المصارف تحويل أموال إلى الخارج من حسابات عملائها الجارية بالعملة الأجنبية فقط لتأمين تسديد أقساط التعليم وبدلات الإيجار وكلفة المعيشة للطلاب.

مصرف لبنان

إقرأ المزيد في: لبنان