العالم

الجيش الأميركي يُلاحق تطبيقات ذكية يستخدمها المسلمون

17/11/2020

الجيش الأميركي يُلاحق تطبيقات ذكية يستخدمها المسلمون

كشف موقع "فايس" الإخباري الأميركي يوم أمس الإثنين، في تقرير مُوسع أن الجيش الأميركي استحوذ على بيانات هائلة من تطبيقات تبدو آمنة، أبرزها تطبيق حُمِلّ لأكثر من 98 مليون مرّة، يستخدمه المسلمون للصلاة، وتلاوة القرآن حول العالم.

وقال التقرير إن "هذا الاستحواذ يشمل أيضًا تطبيقات أخرى يستخدمها مسلمون للبحث عن وظائف ونشر إعلانات متفرقة وصغيرة وأخرى أشمل، يستخدمها الجميع، لا المسلمون فقط، مثل تطبيقات نشرات الطقس".

موقع "فايس" استند في التقرير الى دراسات وتحليلات تقنية، ومجموعة من المقابلات مع مبرمجي تطبيقات، موضحا أن "الجيش الأميركي لجأ إلى وسيلتين للحصول على مواقع مستخدمي التطبيقات: الأولى كانت عبر الاعتماد على شركة "بابل ستريت"، التي تعمل في مجال مكافحة الإرهاب، وهي قادرة على تعقب المستخدمين، وتبيع منتجًا اسمه "لوكايت إكس" -أي حدِّد مكان إكس-، والثانية عبر شركة اسمها "إكس-مود"، وهي تحصل مباشرة على موقع المستخدمين عبر التطبيقات التي يستعملونها، ومن ثمّ تبيعها لمقاولين، بعضهم يعمل بالتبعية لصالح وزارة الحرب الأميركية "البنتاغون"".

وقال الموقع إن "الاكتشاف الأخير يسلط الضور على ازدهار "تجارة المواقع" (لوكايشن) "القاتمة"، وعلى شراء الجيش الأميركي تلك البيانات"، مشيراً إلى أن "الجيش اعتمد على "لوكايت" -تحديد موقع- سابقًا، لتنفيذ ضربات جوية بالطائرات المسيّرة في أماكن عدّة حول العالم".

وعلى الرغم من أن القسم التقني الذي حضّر التقرير في "فايس"، قال إنه "ليس على علم إذا ما كان الجيش استخدم هذه البيانات تحديدًا في إحدى عملياته العسكرية السابقة، إلا أن الكثيرين من مستخدمي التطبيقات المذكورة هم من المسلمين، وهو أمر، بحسب الموقع، يستحق التوقف عنده، خصوصا بالنظر إلى تاريخ الحرب الأميركية على المجموعات الإرهابية في المنطقة، وباكستان إلخ، التي اشتدت بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001".

وفي السويد، تعرضت شركة لأمن المعلوماتية لقرصنة، ونشر المهاجمون آلاف البيانات الحساسة، في حين فتحت إيرلندا تحقيقا أوروبيا بشأن إدارة "إنستغرام" لبيانات المستخدمين القصر، أحد التطبيقات التي تحدد مكان المستخدمين أيضا وترسله إلى شركة "إكس-مود" اسمه "مازليم برو" (Muslim Pro)، وهو تطبيق "صلاة المسلمين" الذي يذكّر مستخدميه بموعد الصلاة، وباتجاه (القبلة) مكة نسبة إلى مكانه. إذ تمّ تحميل ذلك التطبيق أكثر من 50 مليون مرّة عبر أنظمة "أندرويد"، بحسب الأرقام الموجودة في "غوغل بلاي ستور" أي -متجر غوغل-، وأكثر من 95 مليون مرّة عبر أنظمة مختلفة منها نظام "أي.أو.إس" (أبل).

ويتضمّن التطبيق الذي يعرّف عن نفسه بأنه الأكثر شيوعًا بين التطبيقات الإسلامية مقتطفات سمعية من تلاوة القرآن.

وأشار التقرير إلى أن "بعض مبرمجي التطبيقات ليسوا على علم بالضرورة بمآل البيانات التي يصدرها المستخدم بطريقة دائمة وأحياناً لا طوعية، وهم لا يعرفون بالضرورة أنها تذهب إلى الجيش الأميركي، مضيفا أن "شركة "بابل ستريت" المرتبطة مباشرة بـ"قيادة العمليات الخاصة للولايات المتحدة" تتعقب وتسجل مواقع المستخدمين، وهو أمر في العادة يتطلب إذنا قضائيا".

وختم التقرير بالقول إن "قيادة العمليات الخاصة للولايات المتحدة اشترت حق الولوج إلى منتج "بابل ستريت" الأول (لوكايت-إكس)، وهي قادرة بالتالي على تحميل خرائط تحركات أي من المستخدمين، التي يمكن "تعديلها واللعب فيها"، بحسب شهادة أحد الموظفين السابقين في "بابل ستريت"".

الولايات المتحدة الأميركيةالجيش الامريكيالتكنولوجيا

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة