خاص العهد

إقفالٌ عامّ لكن لا التزام عامًّا في الضاحية!

14/11/2020

إقفالٌ عامّ لكن لا التزام عامًّا في الضاحية!

هبة العنان

في أول أيام الإقفال العام، يتفاوت المشهد بين منطقة وأخرى. في الضاحية الجنوبية نجد تارةً نسبة الالتزام قد وصلت إلى أكثر من 90 %، وتارةً أخرى ترى أن النسبة لم تتجاوز الـ60 %، حسب ما أكد رئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية محمد درغام لموقع "العهد الإخباري".

وأمام هذا الواقع، لا يمكن إلّا أن نُلقي المسؤولية على عاتق المواطن المُخالف والمُستهتر بالدرجة الأولى، فيما تبذل الجهات المعنية والقوى الأمنية جهودها لضبط المتجاوزين على الرغم من تواضع امكانياتها وعديدها القليل.

وأوضح درغام في حديثه لـ"العهد" أن "الالتزام المُتفاوت بين المناطق طبيعي بسبب وجود مناطق مكتظّة حيث حركة الناس فيها عالية"، مشيرًا إلى أنه من الخطأ تقييم مدى التزام المواطنين في منطقة معيّنة عبر مراقبة حركة السيارات، كما تفعل بعض وسائل الإعلام".

إقفالٌ عامّ لكن لا التزام عامًّا في الضاحية!

درغام لفت إلى أن "عناصر شرطة اتحاد بلديات الضاحية موجودون على الأرض ويتابعون بالتعاون مع شرطة البلديات والقوى الأمنية التزام المناطق ويُلاحقون قدر الإمكان المُخالفين"، مؤكدًا أن هدف الاتحاد ليس تسطير محاضر الضبط وتحميل الناس أعباء إضافية، بل حثّهم على الالتزام النابع من ذاتهم".

ورأى درغام أن "الاستثناءات الكثيرة وضعت البلديات بوجه الناس، إذ ليس من المقبول أن نرى مثلًا مصنعًا للأحذية يعمل فيما المحل مقفل"، لافتا إلى أن "عناصر شرطة الاتحاد أو البلديات لا يمكنهم وحدهم الحفاظ على تطبيق قاس للإقفال، إلّا بالتعاون وبالاشتراك مع عديد كاف من القوى الأمنية".

وقال درغام: "هل يُعقل أن تُرسل القوى الأمنية آلية واحدة وعددًا محدودًا من العناصر إلى منطقة كبيرة كالضاحية لتنفيذ قرار الإقفال؟"، مُضيفًا أنه "على الرغم من أن نيّة القوى الأمنية بالإقفال واضحة إلّا أن عديدهم غير كاف لذلك".

بدوره، وصف رئيس بلدية الغبيري معن الخليل لـ"العهد" أجواء اليوم الأول من الإقفال بـ"السلبية"، مشيرًا إلى أن "عناصر شرطة البلدية في حالة كرّ وفرّ مع المُخالفين منذ بداية النهار، وهذا سلوكٌ لا يُشير إلى تحمّل المواطنين المسؤولية تجاه أهلهم وعوائلهم".

وذكر الخليل أن "نسبة الإقفال في الغبيري تصل إلى حوالي 70 %"، لافتًا إلى أن الاستثناءات الكثيرة فتحت المجال أمام الكثير من المخالفات"، واعتبر أن هناك خللًا في هذه الاستثناءات جعلت المواطن غير مبالٍ أمام المشهد الصحي الصعب بحجة الوضع الاقتصادي المأزوم".

إقفالٌ عامّ لكن لا التزام عامًّا في الضاحية!

الخليل أكد أن "القوى الأمنية تسير دوريات مشتركة مع عناصر الشرطة في النطاق البلدي، إلّا أن عديدها المحدود يصعب إنجاز هذه المهمّة"، وقال إن "المسؤولية الأولى والأساسية تقع على عاتق المواطنين.. لدينا اليوم حالتا وفاة لمريضي "كورونا" فقط في منطقة الشياح.. فإلى متى ننتظر لنلتزم بالتدابير؟".

الضاحية الجنوبيةاتحاد بلديات الضاحية الجنوبيةبلدية الغبيري

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة