لبنان

عشية انطلاق السنة الخامسة .. جردة لانجازات السنوات الأربع من عهد الرئيس عون

31/10/2020

عشية انطلاق السنة الخامسة .. جردة لانجازات السنوات الأربع من عهد الرئيس عون

عشية بدء السنة الخامسة من ولاية رئيس الجمهورية ميشال عون، تحدّث المستشار الإعلامي في رئاسة الجمهورية رفيق شلالا في حديث أذاعي حول أبرز الانجازات التي شهدتها السنوات الأربع المنصرمة. 

ولفت المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية إلى أن "السنوات الأولى من عهد الرئيس عون كانت حافلة بالإنجازات على مختلف الأصعدة، أما في السنة الرابعة فقد تضافرت المعطيات السلبية التي صبت كلها في آن واحد، بدءًا من الأوضاع المضطربة في العالم والحرب السورية وانعكاساتها السلبية على لبنان، ثم تفشي وباء كورونا، وما تركه من أضرار لحقت بالمواطنين وبالاقتصاد اللبناني، وصولًا إلى الانفجار المأساوي في مرفأ بيروت".

وأضاف "كل هذه العوامل حصلت في السنة الرابعة التي كانت مليئة بالأحداث السلبية في معظم دول العالم ومنها لبنان، وبالتالي لا يمكن القول إن عهد الرئيس عون كان كله سيئًا. حتى في السنة الرابعة، وعلى رغم كل شيء، فقد صدرت قوانين وقرارات ومراسيم تناولت مواضيع تهم جميع اللبنانيين وتفيد الوطن وشعبه. أما الذين لا يرون أي إيجابيات فهم يريدون تجاهل الحقائق، التي لا يمكن تجاهلها لأنها ثابتة ودامغة".
 
وأمل شلالا في "أن تكون السنتان المقبلتان من عهد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون منتجتين، كما كانت السنوات الثلاث الأولى من عهده"، مشيرًا إلى أنه وعلى الرغم من صعوبات السنة الرابعة المنصرمة فإن "هناك أولويات ومنها الإصلاحات التي يؤمن الرئيس عون بإجرائها، وقد التزم أمام اللبنانيين بانجازها خلال السنتين المقبلتين، على أمل أن يلقى المساعدة في ذلك. وهنالك أيضًا مكافحة الفساد الذي سيمضي فيه مهما كانت الظروف والتحديات، كذلك ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، إضافة إلى الاهتمام بمشاريع الرعاية الاجتماعية. وسيتابع رئيس الجمهورية موضوع التنقيب عن النفط والغاز فضلًا عن مشاريع تهم المواطنين مباشرة، مع سهره الدائم على حفظ الأمن والاستقرار في البلاد".

وشدد "على أن الجميع يريد ولادة حكومة جديدة اليوم قبل الغد، لكن الجميع يدرك أن تشكيل الحكومات في لبنان يخضع لتوازنات واعتبارات معينة"، كاشفًا "أن الرئيس عون يبذل كل جهده لتكون الحكومة المقبلة منسجمة ومنتجة، وقادرة على مواجهة الاستحقاقات الكبيرة والتحديات، والاتصالات بينه وبين الرئيس سعد الحريري يومية لانجاز التشكيلة الحكومية وتذليل العقبات التي تبرز من حين إلى أخر". 

وأكد "أن رئيس الجمهورية يعول أهمية كبيرة على تشكيل الحكومة المقبلة والدور الذي ستقوم به على مختلف المستويات، استنادًا إلى المبادئ التي كان وضعها عشية الاستشارات النيابية، والتي كانت بمثابة خريطة طريق لها".

وتطرق شلالا في كلمته بالتفصيل إلى الإنجازات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها من المجالات على صعيد الوطن.

ميشال عون

إقرأ المزيد في: لبنان