بيروت

فلسطين

حياة الأسير الأخرس في خطر

31/10/2020

حياة الأسير الأخرس في خطر

يقترب الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس من يومه الـ100 في الإضراب عن الطعام، ولا يزال الاحتلال يتعنّت ويماطل في الإفراج عنه ويصرّ على اكماله حكمه الإداري الحالي.

رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية قدري أبو بكر أوضح أن الأسير الأخرس رفض فكّ الإضراب إلاّ بإلغاء الحكم الإداري، أو نقله إلى مستشفى فلسطيني في الضفة المحتلة، فهو يعلم أن الاحتلال يماطل ويمكن أن يمدد اعتقاله مرة أخرى.

وكشف أبو بكر وجود خطر على حياة الأسير الأخرس حيث بدأ يفقد حواس السمع والبصر تدريجياً وهو غير قادر على الكلام، وهناك خطر يتهدد أعضاءه الحيوية، مشيراً إلى أن الاتحاد الأوروبي ومنظمات حقوق الانسان بدأت بالتحرك ومطالبة الاحتلال بإنهاء معاناة الأسير رغم أن المطالبات جاءت متأخرة إلاّ أنها مهمة في هذا التوقيت.

وأضاف أبو بكر أن الاحتلال يريد أن يفك الأسير الأخرس إضرابه ولكن بشروط "إسرائيلية" وهذا ما يرفضه الأسير، لأن حكمه غير قانوني وهو موجود في الأسر بدون وجه حق وبدون تهمة.

وتابع "هناك جهود فلسطينية على أعلى المستويات، ونأمل التوصل إلى شيء إيجابي". 

كما اعتبر رئيس هيئة شؤون الأسرى أن محاكم الاحتلال صورية وشكلية وتدعم قرار الشاباك الصهيوني الذي يمتلك قرار الإفراج عن الأسير الأخرس.

إقرأ المزيد في: فلسطين