خاص العهد

الأدوية الى الصيدليات مجدّدًا بعد ضبط تهريبها

29/10/2020

الأدوية الى الصيدليات مجدّدًا بعد ضبط تهريبها

مهدي قشمر 

لاقت حملة وزارة الصحة لمكافحة تهريب الأدوية وتخزينها بطرق غير شرعية تأييدًا واسعًا في لبنان. الجهد المبذول رسميًا قد يعطي أملًا لآلاف المواطنين المتألّمين إزاء انقطاع ما يُسكن أوجاعهم ويمدّ في عمرهم ربّما. 

حول هذه الحملة، يقول مستشار وزير الصحة الدكتور رياض فضل الله لموقع "العهد الاخباري" إن العمل عليها بدأ قبل 5 أشهر عبر تعميمات واجراءات قامت بها الوزارة، مشيرًا إلى أنها "تكثّفت مؤخرًا وأخذت بُعدًا بعدما نزل وزير الصحة حمد حسن بشخصه للكشف عمّا يجري من مخالفات بحق صحة المواطن".

ويشرح فضل الله آلية عمل الوزارة خلال الحملة، فيُبيّن أنها قامت بسحب كل داتا مستودعات الأدوية وأعادت دراستها وتحليلها وتتبّعت حقيقة بيع الأدوية وإلى أين تذهب أو إذا كانت لا زالت مخزّنة بالمستودع ويدّعي صاحبها انقطاعها، ثمّ داهمت المستودع نسبة للكشف الموجود لديها وعندما تأكّدت من وجود مخالفة حوّلت المتورّطين الى القضاء المختص ليُحاسبوا وفق القانون.

وعن تفتيش مخازن الأدوية، يوضح أنه يجري بشكل شبه يومي وتمّ ضبط الكثير من مستودعات التخزين والأدوية المنوي تهريبها من مطار بيروت، كما أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على عدة أشخاص لهم علاقة بتخزين وتهريب الأدوية.

فضل الله يتطرق في حديثه لـ"العهد" الى طبيعة الأدوية المخزّنة والمهرّبة،  فيُفيد أنه يتمّ التركيز في التهريب والتخزين على الأدوية المستعصية والمزمنة على الرغم من تنوّع الأصناف المهرّبة، ويضيف أن "وزير الصحة هزّ العصا بوجه كل المتلاعبين بالأمن الصحي، موجهًا رسالة شديدة اللهجة بأنه سيقف ضدّ كل من يتلاعب بصحة المواطنين".

بحسب فضل الله، نسبة الضغط على طلب الأدوية من الصيدليات انخفضت خلال الأسبوعيْن الأخيريْن، وقد يكون السبب مرتبطًا بالحملة، على الرغم من أن تلميحات بعض المسؤولين بأنه سيتم رفع الدعم عن الادوية أدت إلى إقبال غير معقول على الأدوية لتخزينها من قبل المواطنين في منازلهم.

من جهة ثانية، يكشف فضل الله أن الوزارة تعمل على خطة لضمان تأمين الأدوية للمواطن من خلال دعم الصناعة الوطنية وتخفيض الضرائب، جازمًا بأن وزارة الصحة لن تترك المواطنين وأوجاعهم.

وفي ختام حديثه لـ"العهد"، يدعو مستشار وزير الصحة جميع المواطنين إلى عدم الخوف، لأن الوزارة تعطي استثناءات لجلب أي دواء غير متوفر في السوق أو تأمين بديله.

بالموازاة، يؤكد نقيب الصيادلة غسان الامين في اتصال مع "العهد" أن حملة وزارة الصحة انعكست إيجابًا على سوق الأدوية، ويشير الى أن الكثير منها وخصوصًا ممّا لم يكن متوفرًا سابقًا يُسلّم الآن الى الصيدليات، ويعتبر أن استمرار الحملة على هذا المنوال سيمنع من تسوّل له نفسه مرة ثانية اللجوء الى التهريب والتخزين، خاصة أن الوزارة تقوم بملاحقة عملية تسليم الأدوية منذ اللحظة الأولى لاستيراده والى أين تصل في النهاية.
 
 

وزارة الصحةالدواءحمد حسن

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة