العالم

هجوم يستهدف أكبر مصفاة للنفط في فنزويلا ومادورو يحمّل مجموعات غوايدو المسؤولية

29/10/2020

هجوم يستهدف أكبر مصفاة للنفط في فنزويلا ومادورو يحمّل مجموعات غوايدو المسؤولية

تعرّضت أكبر مصفاة للنفط في فنزويلا (أمواي) لهجوم إرهابي أدّى إلى تضرّرها بشكل  كبير، وهي جزء من مجمع باراغوانا النفطي الضخم، وهي واحد من أكبر المجمعات النفطية في العالم.

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أكد وقوع الهجوم، موضحًا أنه تسبّب بانقلاب برج معدني أكثر سماكة من معدن دبابة هجومية، وقال إن المصفاة المستهدفة هي واحدة من أهم المصافي في البلاد وفي أمريكا اللاتينية، مُحمّلًا مجموعات إرهابية مرتبطة بالمعارض المدعوم من الولايات المتحدة خوان غوايدو المسؤولية عن الهجوم.

وفي مؤتمر صحافي في كاراكاس، أعلن مادورو أن فنزويلا في حالة تأهّب دائم للتغلّب على المؤامرات التي تسعى لتقويض السلام والتنمية والاستقرار في الجمهورية، وأضاف "فنزويلا تواجه مواقف من المؤامرة والتآمر الدائم ضدّ حياتنا وصناعتنا الاستراتيجية، ضدّ الخدمة الكهربائية والمصافي وصناعة النفط، والخدمات العامة".

كذلك أدان مادورو تصرفات أحزاب اليمين المتطرّف في فنزويلا التي تُخضع نفسها للمصالح الأجنبية، لتصبح أدوات للإطاحة بالحكومات الشرعية

وتابع "ليس لدينا معارضة، لدينا مؤامرة دائمة، أيّدتها وروّجتها وتموّلها حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وبتواطؤ العديد من الحكومات في أوروبا".

وبحسب "وكالة "أسوشيتد برس"، يأتي الإعلان عن الهجوم على المصفاة بعد شهر من اعتقال الجاسوس الأمريكي المزعوم ماثيو جون هيث في فالكون، المتهم بالقيام بأنشطة تجسس وزعزعة الاستقرار في الأراضي الفنزويلية بدعم عسكري ومدني للإعداد لهجمات ضد المنشآت النفطية والكهربائية ".

هذا وتُنتج فنزويلا التي تمتلك أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في العالم 400 ألف برميل يوميًا مقابل 3,2 ملايين برميل قبل 12 عامًا.

فنزويلانيكولاس مادورو

إقرأ المزيد في: العالم