العالم

أزمة أذربيجان وأرمينيا: الطائرات المسيّرة تغير المعادلات وإقامة منطقة حظر طيران أبرز الطروحات 

21/10/2020

أزمة أذربيجان وأرمينيا: الطائرات المسيّرة تغير المعادلات وإقامة منطقة حظر طيران أبرز الطروحات 

رأى الكاتب الأميركي في صحيفة "واشنطن بوست" ديفيد إغناتيوس أن الحرب بين أذربيجان وأرمينيا كشفت كيف أن تكنولوجيا الأسلحة الحديثة يمكن أن تُعيد اشتعال "النزاعات المجمدة" وتخلق "فرصًا مُغرية وخطيرة" لتغيير المعادلة القائمة، بعدما بينت مدى فاعلية الطائرات المسيرة.

إغناتيوس تناول الصراع الدائر في منطقة قره باخ، وأشار الى أن استخدام أذربيجان للطائرات المسيرة "التركية والإسرائيلية الصنع" غيّر ميزان القوة ووضع الأرمينيين في موقع دفاعي. 

وأشار إلى أنه من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بنظيريه الأرميني والأذري يوم الجمعة المقبل، وستُطرح فكرة إقامة منطقة حظر طيران فوق منطقة قره باخ خلال اللقاء. 

كما اعتبر أن فرض منطقة حظر الطيران هي الطريق التي تؤدي إلى المفاوضات الحقيقية والاستقرار، وطرح سيناريو قيام كل من أميركا وروسيا وفرنسا (الدول التي ترأس مجموعة مينسك) بفرض هذه المنطقة. 

وتطرق إغناتيوس إلى ضرورة وضع خطة تعزّز دور دول مينسك في الصراع، لافتًا إلى أن أميركا تريد "كبح" تركيا، حيث اتهمها بومبيو بتأجيج النزاع جراء تقديم السلاح لأذربيجان. 

كما لفت إلى إمكانية قيام لاعبين اقليميين آخرين بالنظر في إعادة اشعال نزاعات مجمّدة بعدما تبين مدى فاعلية الطائرات المسيرة التي تستخدمها اذربيجان، مشيرًا في هذا السياق إلى قضية صربيا وكوسوفو والصراع بين "الانفصاليين" في شرق أوكرانيا والحكومة الأوكرانية. 

وتساءل عمّا إذا كانت تركيا ستُقدم على استخدام طائراتها المسيرة ضد السوريين الاكراد. 

ختامًا، شدد الكاتب الأميركي على ضرورة وضع قواعد جديدة في ظل خطر استخدام الطائرات المسيرة في النزاعات.
 

أذربيجانأرمينيا

إقرأ المزيد في: العالم