ولادة الرسول وأسبوع الوحدة

لبنان

"الوطني الحر": تفاهم مار مخايل سيبقى عاملًا أساسيًا من عوامل قوة لبنان

17/10/2020

"الوطني الحر": تفاهم مار مخايل سيبقى عاملًا أساسيًا من عوامل قوة لبنان

جدّد المجلس السياسي في "التيار الوطني الحر" التأكيد على أن تفاهم مار مخايل حمى لبنان ووحدته من اعتداءات "إسرائيل" ومن الإرهاب، مشدداً على أنه سيبقى عاملًا أساسيًا من عوامل قوة لبنان.

وخلال اجتماعه الدوري برئاسة النائب جبران باسيل، لفت المجلس إلى أن المحاولات السياسية والإعلامية اليائسة لإحداث فراق سياسي بين التيار الوطني الحر وحزب الله لم تتوقف منذ عقد التفاهم بينهما قبل 14 عامًا، وهو تفاهم لا يمكن تجاوز أبعاده الوطنية. 

وحول الحكومة، أكد المجلس تمسكه بالمبادرة الفرنسية وتشكيل حكومة مهمة يكون رئيسها ووزراؤها من أهل الاختصاص، وتكون إصلاحية منتجة وفعالة برئيسها ووزرائها وبرنامجها، على أن تدعمها الكتل النيابية. 

وأجمع على "عدم تسمية سعد الحريري لرئاسة الحكومة، باعتباره ليس صاحب اختصاص، مع تأكيد احترام شخصه وموقعه التمثيلي والسياسي"، ورفض تسخيف الخلاف على هذه النقطة، بتصويره خلافًا شخصيًا يمكن حله بلقاء أو اتصال هاتفي. 

وتابع المجلس "إذا كانت حكومة اختصاصيين، فيجب أن ينطبق هذا المعيار على رئيسها ووزرائها معًا، وإذا كانت حكومة سياسية أو تكنوسياسية فمعيار التمثيل السياسي يجب أن ينطبق على كل مكوناتها، وفقًا لقواعد الميثاقية والتمثيل النيابي، وهو ما لا يمكن للتيار أن يتهاون به".

ورأى المجلس أن "اتهام التيار الوطني الحر ورئيسه بعرقلة تشكيل الحكومة، تجنٍ سياسي يندرج في إطار حملة استهداف التيار ورئيسه، وكأنه ممنوع عليهم أن يمتلكوا حرية الاختيار بدعم هذه الشخصية السياسية أو تلك أو عدم دعمها، تحت طائلة اتهامهم بالعرقلة"، وشدد على أن "قرار رئيس الجمهورية بتأجيل الاستشارات أمر يعود له، لكنه في مطلق الأحوال لن يغيّر في موقف التيار".

حزب اللهالتيار الوطني الحر

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة