التطبيع خيانة

العالم

"فايزر" تخيّب آمال ترامب قبل الإنتخابات الرئاسية

16/10/2020

"فايزر" تخيّب آمال ترامب قبل الإنتخابات الرئاسية

أعلنت شركة "فايزر" اليوم الجمعة، أنّها قد تقدِّم طلباً للحصول على ترخيصٍ أمريكي للقاح كورونا الذي تُطوره مع شريكتها الألمانيّة "بيونتك" في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر.

وبهذا الإعلان يبدَّد أمل ترامب في الحصول على لقاحٍ قبل الإنتخابات الرئاسيّة المقرّرة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو ما كان قد وعد به.

وقد تُحدّد الشّركة ما إذا كان اللّقاح فعّالاً أم لا في وقتٍ قريبٍ الشّهر الحالي، بناءً على تجربتها السَّريريّة التي تشتمل 40 ألف شخص، لكنّها تحتاج أيضاً إلى بيانات السّلامة التي لن تكون مُتاحة حتى الشّهر المُقبل.

وأكَّد ألبرت بورلا الرّئيس التنفيذي للشّركة أنّه "مع افتراض توافر بيانات إيجابيّة، ستتقدّم بطلب للحصول على ترخيص الإستخدام في حالات الطّوارئ في الولايات المتّحدة بمُجرّد تحقيق علامة الأمان في الأسبوع الثّالث من شهر نوفمبر"، وبذلك ينفي ادّعاء ترامب بالحصول على لُقاحٍ قبل الإنتخابات.

ولكن الصّدمة لم تقتصر فقط من "فايزر"، ففي بَداية شهر تشرين الأوّل/أكتوبر، قال الرّئيس التنفيذي لشركة "موديرنا" ستيفان بانسيل، وهي إحدى الشّركات التي تطوّر لُقاحاً لفيروس كورونا، إنّ شركته لن تكون قادرةً على التقدّم بطلبٍ للحصول على إذن لاستخدام اللّقاح حتّى أواخر تشرين الثاني/نوفمبر على الأقل.

وأعلن أنّ شركة "موديرنا"، لن تكون مستعدّة لطلب إذن استخدام طارئ من إدارة الغِذاء والدّواء قبل 25 تشرين الثاني/نوفمبر على أقرب تقدير.

ولا يتوقّع بانسيل الحصول على الموافقة الكامِلة لتوزيع الدّواء على جميع شرائح السّكان حتّى الرّبيع المُقبل.

وبذلك تُوجّه الشركتين صفعةً لترامب في انتخاباته الرئاسيّة المُقبلة، الذي قال في المُناظرة الرئاسيّة الأولى: "لقد تحدّثت إلى شركة فايزر، لقد تحدّثت إلى كلّ الأشخاص الذين يجب أن تتحدّث معهم، موديرنا، وجونسون آند جونسون، وآخرين، يمكنهم تجهيز اللّقاح بأسرع من ذلك بكثير"، وأضاف: "من المُحتمل أن يكون لدينا الجواب قبل الأوّل من تشرين الثاني/نوفمبر".

دونالد ترامبالانتخابات الاميركية 2020

إقرأ المزيد في: العالم