ولادة الرسول وأسبوع الوحدة

فلسطين

دعمًا للأسير وائل الجاغوب.. عشرات الأسرى الفلسطينيين يخوضون إضرابًا عن الطعام

15/10/2020

دعمًا للأسير وائل الجاغوب.. عشرات الأسرى الفلسطينيين يخوضون إضرابًا عن الطعام

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية إن أسرى الجبهة الشعبية في مختلف معتقلات الاحتلال سيشرعون بخطوات تصعيدية ضد إدارة السجون الإسرائيلية، مطالبين بإنهاء عزل القيادي بالجبهة الأسير وائل الجاغوب.

وبيّنت الهيئة أن الخطوات ستبدأ اليوم الخميس بدخول 40 أسيرا إضرابا مفتوحا عن الطعام في عدة معتقلات، ستتبعها دفعات لاحقة بشكل تدريجي، حيث تأتي هذه الخطوة بعد فشل جميع جلسات الحوار في إخراج الأسير الجاغوب من العزل الانفرادي.

وأوضحت الهيئة أن إدارة سجون الاحتلال تواصل عزل الأسير وائل نعيم الجاغوب من مدينة نابلس منذ قرابة 4 أشهر في زنازين العزل الانفرادي، وهو معتقل منذ 19 عاما ومحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة .

يذكر أن سلطات الاحتلال تواصل عزل كل من الأسرى عمر خرواط، وحاتم القواسمي، ووائل الجاغوب، منذ عدة أشهر، بظروف اعتقالية وحياتية صعبة وقاسية، وتمنعهم من الزيارات أو التواصل مع العالم الخارجي.

تعثّر الحوارات بين أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومصلحة السجون الصهيونية

من جهته، أعلن مركز حنظلة للأسرى والمحررين الفلسطينيين مساء الأربعاء عن تعثر الحوارات بين أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومصلحة السجون الصهيونية فيما يخص الاسير وائل الجاغوب.

وأكَّد المركز في تصريحٍ مقتضبٍ أن "الحوارات وصلت إلى طريقٍ مسدود فيما يخص إنهاء عزل القائد وائل الجاغوب".

وفي السياق، أكَّدت مصادر من داخل السجون للمركز أنّ "هناك حالة من الغليان الشديد والاستنفار بين أسرى الجبهة الشعبية عقب وصول الحوارات مع الإدارة بشأن إنهاء عزل القائد وائل الجاغوب إلى طريق مسدود"، مُشددةً على أنّ "أسرى الجبهة الشعبية أبلغوا إدارة مصلحة السجون أنهم لن يصمتوا إزاء استمرار عزل القائد وائل الجاغوب وحملوها مسؤولية ما سيحدث داخل قلاع الأسر خلال الساعات القادمة".

وقبل أيّام، قال مصدر قيادي في منظمة الجبهة الشعبية داخل السجون إنّ "إدارة السجون الصهيونية طالبت قيادة الإضراب إمهالها حتى الأربعاء لإخراج القائد وائل الجاغوب من العزل الانفرادي".

وأشارت منظمة الجبهة في السجون إلى أنّ "قيادة الإضراب رفضت العرض الصهيوني، ولم تقبل به إلا بعدما سمحت أجهزة الاحتلال للقائد الجاغوب بالاتصال بها هاتفيًا، الذي بدوره طلب منها التريث في بدء المعركة حتى يوم الأربعاء".

وعليه، أوضحت المنظمة أنّها "ما زالت تتعامل مع المعركة على أنها قائمة، وتؤكد على إبقاء حالة الاستنفار، التي أعلنت عنها في وقت سابق، حتى حلول يوم الأربعاء، فإما خروج القائد الجاغوب من عزله أو ستنطلق المعركة".

واعتقل القائد الجاغوب (43 عامًا) في العام ٢٠٠١، وحكم عليه بالسجن المؤبد، وتصل مجموع سنوات اعتقاله حتى اليوم إلى ٢٥ عامًا، ويشغل الجاغوب مسؤول فرع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال.

مُنع الجاغوب من الزيارة في بداية اعتقاله في ظل استمرار المحاولات، وبعد أربع سنوات تمكنت والدته من زيارته لأول مرة، وكانت رحلة العذاب إلى سجن الدامون حيث كانت تحلم بلقائه وضمه إلى صدرها وتقبيل وجنتيه، وكان اللقاء 45 دقيقة فقط.

وأصدر الأسير وائل الجاغوب العديد من المقالات الخاصة بالحركة الأسيرة وكتابين يحلم بهما بالحرية وأطلق عليهما عناوين "الحلم".

فلسطين المحتلةالكيان الصهيونيالأسرى

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة