التطبيع خيانة

لبنان

حافظ الشّيرازيّ شاعر الإنسانيّة مكرَّماً في بعلبَك

13/10/2020

حافظ الشّيرازيّ شاعر الإنسانيّة مكرَّماً في بعلبَك

في يوم تكريم شاعر العِرفان "حافظ الشيرازي" وتخليداً لذكراه، نظّمت المُستشاريّة الثقافيّة للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة في لبنان ندوتَها الإفتراضيّة بعنوان "حافظ الشّيرازي؛ شاعر الإنسانية" بحضور ومُشاركة ثُلّة من الذين تغنّوا بشعر حافظ وتأثّروا به، وكتَبوا عنهُ وأدارت النّدوة الكاتبة الروائيّة أمل ناصر ناصر.

بَداية تحدّث المُستشار الثّقافي للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة في لبنان الدّكتور عبّاس خامه يار، والذي وجّه التحيّة للحضورِ ولمدينة بعلبك التي عهِدناها حاضِنةً لكلّ نشاطٍ ثقافيٍّ تكريميّ، لا سيّما في هذه الأيّام والشّهورِ التي غلبَ عليها الحَجرُ والإنعزال.

وقال: "فإنّنا نحتفلُ بالعارِف وشاعر إيران الكبير حافظ الشّيرازي. هذا الشّاعر العِرفانيّ الذي اعتبرَهُ الفرسُ قديماً وليّاً من أولياءِ اللهِ الصّالحين، الذين جمَعوا الغزلَ والعرفان والقرآن معاً، فكانت قصائده وغزليّاته أشبه بالمُناجاة والإستخارات حتى راح الإيرانيون حتّى اليوم يتفاءلون بديوانه الشّعري، المُرفق بتفسيرٍ مفصّل لكلّ بيت".

وتابع خامه يار: " يُعدّ حافظ اليوم واجهة إيران الثقافيّة وعنوانَها التّعريفيّ".

وأضاف: عبّاس خامه يار "هو ابنُ إيران البار المعروف بشاعر الغزل ولسان الغيب وترجمان الأسرار أو محرمُ الأسرار العاشق الذي اشتهرت عنه مَقولة أنّ من يرغبُ بكشفِ سرٍّ ما من حياتِه عليه أن يقسمَ على حافظ بمعشوقتِه التي تسمّى "عود النبات" فهو كاشف الأسرار بالنسبة إلى عُشّاقِه وهم جمهورٌ واسعٌ عبر العالم أجمع وليس فقط في إيران".

وأكّد الدّكتور عباس خامه يار على أنّ غزليات حافظ هي خليطٌ من الفلسفة والعرفان والخمرة والعشق والهوى والتّقاليد والعادات فقد استطاع هذا الشّاعر أن يصنع من هذه العجينة أجمل اللّوحات فتراها تعزف وتغنّي وهي صامتة.

وختم الدّكتور عباس خامه يار كلمته قائلا "لقد ترك لنا حافظ ثروة أغنى بها الأدب الفارسي والعربي بل العالمي حتّى. فديوانه هو بمثابة حافظتنا المكتوبة وعُصارةِ فكرِنا وثقافتِنا ومرآةِ ذهنِنا وكذلك وجدانِنا.

من جهته ألقى الشّاعر الدّكتور محمد علي شمس الدّين كلمة بعنوان "حافظ الشّيرازي شاعر الحكمة، صلة وصلٍ مع شعره".

و من إيران كانت كلمة للشّيخ محمد حسين مهدوي مهر ـ رئيس جامعة المصطفى العالميّة في لبنان وسوريا  بعنوان "حافظ والإنتظار".

تلتها كلمة للدكتور  نادر نظام، الأستاذ في جامعة العلامّة الطبطبائي في إيران والذي قدّم مُداخلة بعنوان ,ديوان حافظ الشّيرازي بالعربيّة شِعراً

تحدثت بعد ذلك  الاستاذة  فايزة محمد ـ الكاتبة والباحثة من عمان تحت عنوان "أيام بصحبة حافظ الشيرازي" والدكتور صادق خورشا - استاذ في جامعة العلّامة الطباطبائي-ایران بموضوع "حزمة الورد والعندليب".. مع حافظ الشیرازي.

لبنانبعلبك

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة