ولادة الرسول وأسبوع الوحدة

الخليج

الإمارات واجهة لتجارة الألماس المصنع إسرائيليًا

09/10/2020

الإمارات واجهة لتجارة الألماس المصنع إسرائيليًا

بُعيد توقيعها اتفاق الذلّ مع العدو، يتوقع أن تصبح الإمارات خلال سنوات واجهة لتجارة الألماس المصنع في الأراضي المحتلة وملاذا رئيسا لمهربي هذه الأحجار الكريمة الصهاينة.

وتعد دبي مركزًا رئيسًا لنشاط تجارة الألماس الإسرائيلي، الذي يشكل جزءا كبيرا من اقتصاد كيان العدو، بما نسبته 13% من إجمالي صادرات السلع.

قناة "آي 24 نيوز" الإسرائيلية كشفت أن رئيس بورصة دبي للألماس أحمد بن سليم زار الأراضي المحتلة للمشاركة في فعاليات "أسبوع الألماس العالمي" الذي أٌقيم في تل أبيب وقبل توقيع الاتفاق.

وقالت القناة إن "المعرض، الذي استمر 3 أيام، شارك فيه 300 من كبار رجال الأعمال والخبراء بمجال الألماس ورؤساء لبورصات الألماس من أنحاء العالم"، مشيرة إلى أنه خلال هذا اليوم عُرضت مجوهرات في المعرض بقيمة أكثر من مليار دولار.

وفي آذار/مارس 2019، كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن العلاقات الإسرائيلية الإماراتية ستكون مدفوعة بازدهار تجارة الألماس بين الجانبيْن، مضيفا أن "نشاط تجارة الألماس، الذي يتخذ من دبي مركزاً له، يعتبر قمة العلاقات التجارية المزدهرة بين "إسرائيل" والإمارات".

وقالت: "إذا دخلتَ مكاتب تجارة الألماس في دبي فستجد (مزوزًا) على الباب، وهو يرمز إلى الهوية اليهودية، ويضعه بعض اليهود أيضا عند مدخل منازلهم وأماكن عملهم".

وبعد تطبيع العلاقات رسميًا، نقلت وكالة "رويترز" عن أنتوني بيترز مالك "ترانس أتلانتيك جيمز سيلز" الجنوب أفريقية، والتي تُجري مزادات على الألماس في دبي، أن عدد الشركات الإسرائيلية المهتمة بالمشاركة في سجل عطاءات الشركة بلغ قرابة الـ50 خلال أسابيع قليلة فقط، مضيفاً إنه "تغير هائل في قواعد اللعبة".

بدوره، قال ديفيد زابينسكي الرئيس التنفيذي لشركة "تريجيم" لخدمات الألماس في دبي، "سترى متعاملين من "إسرائيل" يأتون إلى دبي لشراء الألماس بأعداد كبيرة"، مشيرا إلى أن الشركة "تستقبل مكالمات لا حصر لها من إسرائيليين".

أليكس بيتر فرويند، العضو المنتدب في دبي لشركة "إسبيكا" لتجارة الألماس، قال: "كانت الحلقة المفقودة هنا في دبي حيث الوجود الإسرائيلي"، فيما توقعت كارين رينتميسترز مديرة الاتصالات والعلاقات الصناعية بمركز "أنتويرب" العالمي للألماس أن "تستقطع دبي والهند الحصة السوقية من أماكن أخرى مثل الصين و"إسرائيل"، "لكن ليس من أنتويرب.. ما زالت خبرة أنتويرب منقطعة النظير".

من جهتها، قالت "رويترز" إنه "في نفس الأسبوع الذي وقعت فيه "إسرائيل" والإمارات اتفاق سلام فيما بينهما، توجه تاجر الألماس الإسرائيلي تسفي شيمشي إلى الإمارات؛ لفتح شركة في دبي مركز التجارة بالمنطقة، وأحد المراكز الرئيسية لتداول الأحجار الكريمة".

الإمارات العربية المتحدةالكيان الصهيوني

إقرأ المزيد في: الخليج