الوقاية من فيروس كورونا 6

لبنان

 الرئيس عون: تشكيل الحكومة تجديدٌ للثقة بالوطن

01/02/2019

 الرئيس عون: تشكيل الحكومة تجديدٌ للثقة بالوطن

 اعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن "تشكيل الحكومة الجديدة هو تجديد للثقة بالوطن بعد الاختلال الذي حصل نتيجة التأخير في تأليفها"، مشيرا الى ان هذا التأليف "أنعش الاسواق المالية ولاسيما اسواق سندات لبنان السيادية الدولارية ورفعها الى اعلى مرتبة منذ شهر تموز 2018".

كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفد الهيئة الادارية الجديدة لجمعية متخرجي المقاصد الاسلامية المنتخبة لدورة 2018-2020 برئاسة المهندس محمد مازن شربجي الذي ألقى كلمة شكر فيها للرئيس عون انتدابه الوزير نقولا تويني لحضور الاستقبال الذي أقامته الجمعية لمناسبة انتخاب هيئتها الادارية الجديدة.

وردّ الرئيس عون مرحبًا بالوفد، ومثنيا على مسيرة جمعية المقاصد "التي تشكل ركنا من اركان التعليم والتربية في لبنان"، وعلى تقدمها وتطورها المستمرين "اللذين مكناها من أن تصبح أكثر ملاءمة مع العصر وتطوره".

ورأى أن "تأليف الحكومة هو تجديد الثقة بالوطن بعد اختلالها اخيرا وانعكاس هذا الاختلال خفضا لتصنيف لبنان في الاسواق الدولية"، لافتا الى أن التأليف "انعكس بالامس انتعاشا في أسواق سندات لبنان السيادية الدولارية، إلى أعلى مرتبة منذ تموز 2018، وسنواصل العمل على إعادة الثقة بلبنان بكل ما تتطلبه هذه العملية من جدية، لأن ما مررنا به خلال أزمة التشكيل قد يكون أعطانا درسا مهما بعدم جواز العبث بقضايا من هذا النوع".

وتناول الرئيس عون الإنجازات التي تحققت حتى الآن، بدءا بالاستقرار الامني بعد محاربة الارهابيين وطردهم من الاراضي اللبنانية، مرورا بانخفاض عمليات السطو على المصارف وخطف المواطنين، وانعدام الانفجارات بعد تمكن الجيش والقوى الامنية من تفكيك الخلايا الارهابية النائمة، وصولا الى تلك التي تحققت في تلزيم عمليات استكشاف النفط واعادة تنظيم المؤسسات العسكرية والامنية والقضائية بالاضافة الى السلك الديبلوماسي، وصولا الى انجاز قانون الانتخابات التي جرت الانتخابات الاخيرة بموجبه".

وقال: "ما سنعمل عليه بدءا من اليوم سيكون استكمالا لما تحقق على صعد إحياء الوضعين الاقتصادي والمالي، ومعالجة أزمة النزوح وتداعياتها، بالاضافة الى مكافحة الفساد الذي يشكل مرض العصر"، لافتا الى ان "هذا الامر بدأ بالفعل من خلال احالة عدد من الحالات الى القضاء، وسنبدأ به بالمؤسسات قبل الاشخاص"، مشددا على عزمه وسعيه الدائمين للمحافظة على الشباب اللبناني في ارضه.

بموازاة ذلك، شهد قصر بعبدا سلسلة لقاءات تناولت مواضيع سياسية وانمائية.

واستقبل الرئيس عون الوزير السابق النائب ماريو عون وأجرى معه جولة أفق تناولت التطورات السياسية الراهنة بعد تشكيل الحكومة الجديدة، كما تطرق البحث الى حاجات منطقة الشوف الانمائية ولاسيما منها المستشفيين الحكوميين في الدامور ودير القمر. وأشار النائب عون الى ان "رئيس الجمهورية يولي النواحي الانمائية اهمية خاصة، اضافة الى التوافق بين ابناء المنطقة".

كذلك استقبل الرئيس عون النائب علي درويش الذي اوضح بعد اللقاء، انه هنأ رئيس الجمهورية على انجاز الحكومة "باعتبارها حاجة اساسية في ظل الظروف التي تعصف بالبلاد". ورحب بتخصيص طرابلس باحد الوزراء وهو وزير الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات عادل افيوني من حصة كتلة الوسط المستقل، ومشيرا الى المظلومية التي لحقت بالطائفة الاسلامية العلوية باقصائها عن التوزير وبالغبن التاريخي اللاحق بها في ادارات الدولة.

ومن زوار بعبدا، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي نعمة الله الهاشم والأمين العام للرهبانية الأب ميشال أبو طقه والنائب السابق شامل موزايا ورئيس بلدية فاريا المحامي ميشال سلامة.
 

إقرأ المزيد في: لبنان