الخليج

تأسيس مجموعة كندية للدفاع عن المعتقلات السعوديات

528 قراءة | 11:24

أعلنت الكاتبة عروبة جمال تأسيسها وعدد من زملائها الناشطات في كندا مجموعة باسم "اصدقاء لجين" للدفاع عن الناشطة السعودية المعتقلة لجين الهذلول.

واشارت جمال في مقالة نشرتها صحيفة "واشنطن بوست" الى ان "المجموعة تطالب بالافراج الفوري عن الهذلول وغيرها من النساء السعوديات الناشطات المعتقلات"، مضيفة ان بقاء الهذلول في السجن في "ظروف شنيعة" هو عمل "غير مفهوم"، معتبرة انها تستحق جائزة نوبل للسلام.

الكاتبة اضافت ان "الزخم الإعلامي لترشيح الهذلول لنيل الجائزة قد ازداد مؤخراً"، لافتة إلى ان الكاتب في صحيفة "نيويورك تايمز" نيكولاس كريستوف قدم توصية في هذا الشأن، إضافة الى ان الأستاذة الجامعية في جامعة ووترلو الكندية بمسة المومني تبذل مساعيها لترشيح الهذلول لنيل الجائزة.

وتابعت جمال انه "على الرغم من تنظيم عدة مسيرات لمناصرة قضية الهذلول، الا ان الامور باتت تزداد سوءًا"، مشيرة إلى ان عليا الهذلول شقيقة لجين كشفت في وقت سابق ان شقيقتها محتجزة بالسجن الانفرادي وتعرضت للضرب والايهام بالغرق والتحرش الجنسي والتهديد بالاغتصاب والقتل.

وقالت الكاتبة إن "قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي سلطت الضوء على انتهاكات حقوق الانسان التي ترتكب بالسعودية، الا ان الحرب التي تقودها الرياض وحلفاؤها الأميركيون والبريطانيون  على اليمن مستمرة، في وقت تعاني الهذلول و غيرها من المعتقلات بالسجون السعودية". وتابعت : "بالنسبة الى كندا، شهدت علاقاتها الدبلوماسية مع السعودية تدهوراً بالفترة الاخيرة، الا ان ذلك لم يؤثر على صفقة تسلح بقيمة 15 مليار دولار بين الجانبين"، واردفت ان الاسلحة "تستمر بالتساقط على اليمن".

وأضافت الكاتبة : "رغم الحروب والجرائم والاعتقالات التعسفية وروايات التعذيب، إلا ان التحالفات "الامبريالية" مستمرة مع السعودية".

ودعت الكاتبة لجنة جائزة نوبل للسلام لمنح الهذلول الجائزة هذه هذا العام، وقالت ان "حرية الهذلول وجميع السعوديات الناشطات قد تكون بيد اللجنة".