التطبيع خيانة

خاص العهد

أزمة النفايات وتكدّسها.. اتحاد بلديات الضاحية أول المُبادرين لحلّها

26/09/2020

أزمة النفايات وتكدّسها.. اتحاد بلديات الضاحية أول المُبادرين لحلّها

هبة العنان

حارب المسؤولون عن أزمة النفايات وتكدّسها في الشوارع اللبنانية كلّ من يسعى لإيجاد حلّ، إذ لم يكتف هؤلاء بتجاهل المعاناة والأضرار الصحية للنفايات على المواطن، بل أطلقوا اتهامات تجاه أول من تصدى لذلك، وتهربوا من مسؤولياتهم بجعل الازمة سياسية لا أكثر.

وفي الوقت الذي كان اتحاد بلديات الضاحية والأجهزة التابعة له يعملون ليل نهار على التخفيف من ظاهرة تكدّس النفايات في الشوارع وكنسها وجمعها، كان المسؤولون عن الأزمة يتخلّفون ويختلقون اتهامات و"اعتبارات" لا أساس لها، ولا تشير إلّا إلى وجود ملفات فساد يحاولون التغطية عليها.

الأزمة في الضاحية بدأت بعد أن أعلن عمال شركة "سيتي بلو" التي تتولّى عملية الجمع عن إضرابهم بسبب مطالب معيشية، إلّا أنها تفاقمت بعد أن أعلن عمال شركة "اراكو" التي تتولى عملية الفرز في العمروسية عن الإضراب بسبب بلوغ القدرة الاستعابية حدّها الأقصى، بحسب ما أكد رئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية محمد درغام لموقع "العهد الإخباري".

درغام أوضح أن الاتحاد ساهم بشكل كبير في حل المسألة العالقة بين "سيتي بلو" والعمال لتعود بعد ذلك وتبدأ عمليات الجمع بشكل طبيعي، إلّا أن المسألة المتعلّقة بمعمل الفرز يتحمّل مسؤوليتها بالدرجة الأولى الدولة متمثلة بالوزارات المعنية.

أزمة النفايات وتكدّسها.. اتحاد بلديات الضاحية أول المُبادرين لحلّها

درغام أشار في حديثه لـ"العهد" إلى أن القدرة الاستيعابية القصوى لمعمل الفرز في العمروسية تبلغ 600 طن من النفايات، في حين يعمل في الفترة الأخيرة على معالجة ما بين 1600 والـ1800 طن من النفايات"، وأرجع تحمّل المفرزة فوق قدرتها إلى تقاعس المسؤولين عن تأمين الأموال للمقاول من أجل انجاز 3 خطوط فرز جديدة وتأهيل الخطوط الـ4 القديمة.

وأكد درغام أنه بدلًا من يتحمل المعنيون المسؤولية لإيجاد حل، يطلقون سهامهم على من تصدى متطوعا لرفع العبء عن الناس في أقضية بعبدا والشوف وعاليه "، وقال: "عندما حللنا مشكلة "سيتي بلو" لم تتدخل اي جهات حكومية من وزارتي البيئة أو المالية ولم نسمع صوت اي فعاليات سياسية"، وشدد على أن "لو أن المشكلة الحالية تتعلق بشأن سياسي لأعلنا ذلك بكل جرأة إلا أن الأمر مرتبط بتقاعس المعنيين".

وأردف "ما يوجه ضدنا من اتهامات يؤكد أن كارثة ما بعد الوصول إلى الحد الاقصى من طاقة مطمر الكوستابرافا الاستعابية ستكون كبيرة، خصوصا لجهة التجاهل المتعمّد من قبل المعنيين على إيجاد أيّ حلّ والإكتفاء بالكلام التحريضي".

وذكر أن اتحاد بلديات الضاحية وعلى الرغم من كل ذلك لن يترك المواطنين، وسيتبع تصديه لهذه الأمر"، موضحًا أن الاتحاد يتابع مسألة معملي الفرز والجمع لإيجاد حلّ يُعيد الامور إلى طبيعتها".

لبنانفرز النفاياتاتحاد بلديات الضاحية الجنوبية

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة