التطبيع خيانة

العالم

اللواء سلامي: ثأرنا للشهيد سليماني محسوم وسنستهدف كلّ من ساهم باغتياله

19/09/2020

اللواء سلامي: ثأرنا للشهيد سليماني محسوم وسنستهدف كلّ من ساهم باغتياله

أكد القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي أن الثأر لدم الشهيد القائد قاسم سليماني أمرٌ مؤكدٌ وحاسم، وخاطب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقول:" إذا مُسّت شعرة من أي مواطن إيراني فلن تبقى دون انتقام وهذا تهديد جادّ وقد أثبتناه عمليًا".

وخلال مراسم خاصّة بمناسبة قرب أسبوع الدفاع المقدس وذكرى الحرب المفروضة (1988-1980) أُقيمت في قيادة أركان حرس الثورة، تحدث سلامي عن الإمام الخميني الراحل الذي أعاد للمسلمين مجدهم وعظمتهم المفقودة ولعب دور الأنبياء في إحياء الإسلام من جديد.

وفي حديثه عن الشهيد القائد اللواء قاسم سليماني، قال العميد سلامي إن الحاج قاسم هو سيد شهداء المقاومة واسمه يسطع بين كل الشهداء، ولم يكن له بديل في الوفاء للاسلام والثورة والولاية والشعب الإيراني.

وتابع سلامي:"لولا انتصار الثورة الإسلامية في إيران لابتلعت أميركا كل العالم"، معتبرًا أن الثورة الإسلامية هي التي جعلت أميركا تتآكل، كما وصف واشنطن بأنها تفتقد اليوم النشاط السياسي وتعاني الضعف والفشل وأن المفاهيم التي تخاطب بها العالم اندحرت.

وأضاف سلامي: "القدرات العسكرية الأميركية هي الأخرى باتت اليوم متخلّفة وغير قادرة على تحقيق النصر، ومنذ الحرب العالمية الثانية لم تنتصر أميركا في أية حرب إلا في بعض التحالفات".

وإذ رأى سلامي أن الإسلام عبر دوره الحضاري برز اليوم كقوة شامخة، قال: "أفول نجم أميركا غير قابل للتلافي وحصتها اليوم في العالم في تقلص وانكماش بسبب ظهور قوى جديدة".

واعتبر قائد حرس الثورة الإسلامية أن أميركا باتت اليوم معزولة من الناحية السياسية، ولم تستطع الحصول على أيّ مؤيّد لتمديد الحظر التسليحي على إيران غير جمهورية الدومينكان الصغيرة، وأضاف:"نهاية أميركا حقيقة غير قابلة للنكران".

سلامي خاطب الرئيس الأميركي بالقول إن: "الثأر لدم الشهيد سليماني قاطع ومحسوم وحقيقي، لكننا وانطلاقًا من شرفنا ورجولتنا ننتقم بعدالة، فلا نستهدف سفيرة مقابل دم سليماني بل نستهدف كل من ساهم بجريمة اغتياله بشكل مباشر أو غير مباشر".

الولايات المتحدة الأميركيةاللواء حسين سلامي

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة