فلسطين

غزة: وقفة احتجاجية رافضةٌ للتطبيع

15/09/2020

غزة: وقفة احتجاجية رافضةٌ للتطبيع

نظمت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة اليوم الثلاثاء وقفة احتجاجية رفضًا واستنكارًا للتوقيع الخياني على التطبيع بين حكام الإمارات والبحرين والعدو الصهيوني.

حركة الأحرار الفلسطينية

الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية خالد أبو هلال قال إن "هذا اليوم الذي يوقع فيه اتفاق العار التطبيعي بين النظام البحريني والإماراتي مع الاحتلال هو يوم حزين وأليم يَمر على شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية، إذ يعلن فيه بعض أقطاب النظام العربي الرسمي بوقاحة عن الارتماء في أحضان العدو الصهيوني والأميركي، ما يسقط ورقة التوت عن هذه الأنظمة العربية المطبعة التي تعمل لخدمة الاحتلال الصهيوني وتُقدم خدمة مجانية ومساعدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو للخروج من أزمتهما".
 
وأكد أبو هلال في كلمة الفصائل أن "الإعلان عن التطبيع مع الكيان الصهيوني لا يُمثل إرادة الشعوب العربية والإسلامية، وأن من وقع اتفاقيات الذل والعار معه لن يُفلح في فرضه على الشعوب العربية الحُرة، وستبقى الأنظمة المتصهينة التي تهرول للتطبيع مع الاحتلال بلا وزن ومنبوذة على مدار التاريخ وفي صفحاته السوداء لأنها تتماهى مع الاحتلال الملطخة يداه بدماء أبناء شعبنا".

وحذر أبو هلال من إقدام أنظمة عربية جديدة على إبرام اتفاق تطبيعي مع العدو الصهيوني لتلتحق بالأنظمة الخيانية التي سقطت في وحل التطبيع، موضحًا أنها لا زالت تخشى غضب الجماهير العربية الحُرة التي تأبى الذل والعار.

وإذ شدد على رفض واستنكار الشعب الفلسطيني بكل مكوناته لهذه الهرولة وهذا الاستجداء الرخيص الذي تمارسه بعض أنظمة الرِدة العربية قال إن "شعبنا الفلسطيني سيقف راسخًا موحدًا في مواجهة الاحتلال وسيسقط صفقة القرن والتطبيع المقيت".

ودعا الأمين العام باسم الشعب الفلسطيني ودماء الشهداء وأحرار الأمة العربية والإسلامية لأن يكون هذا اليوم يومًا أسود على المطبعين، والتحرك أمام السفارات والقنصليات الصهيونية في الدول العربية للتعبير عن غضبهم الكبير ورفضهم للتطبيع والعلاقة مع الاحتلال.
 
وقال أبو هلال موجها رسالته للعدو الصهيوني إن "اتفاقيات الذل والعار مع بعض أقطاب النظام العربي الرسمي لن تجلب له الأمن والاستقرار، ورسالته للمطبعين بأن استجداءهم للعدو الصهيوني لن يحمي عروشهم وكروشهم، فالشعوب هي التي تعطي الشرعية وتنزعها، ومن يبتغِ العِزة من خِلال علاقاته المشبوهة مع الاحتلال فليراجع حساباته وليراجع التاريخ".

ودعا أبو هلال أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس وأراضي الـ48 ومخيمات اللجوء والشتات للانتفاض وتشكيل أداة ضغط على الاحتلال والمطبعين، وقال" لنؤكد للعالم أجمع أن الشعب  الفلسطيني لن يتنازل عن حقوقه مهما بلغ حجم التآمر عليه".

غزةالتطبيع

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة