ramadan

العالم

ماكرون يعلن عن إجراءات قريبا بعد يوم التعبئة الرابع لـ"السترات الصفراء"

09/12/2018

ماكرون يعلن عن إجراءات قريبا بعد يوم التعبئة الرابع لـ"السترات الصفراء"

بعد يوم رابع من تعبئة "السترات الصفراء"، يفترض أن يعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قريبا إجراءات جديدة في مواجهة هذه الأزمة الاجتماعية التي تشكل امتحانا لولايته الرئاسية.
وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إن حوالى 125 ألف متظاهر شاركوا السبت في التحرك في فرنسا، موضحة أن أعمال عنف سجلت لكن بنسبة أقل من السبت السابق.

 

وصرح رئيس الوزراء الفرنسي ادوار فيليب أنه "حان وقت الحوار"، مضيفا "أصبح علينا إعادة نسج الوحدة الوطنية" التي تعرضت لهزة في هذا التمرد الشعبي غير المسبوق الذي ولد على شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت.

وأكد فيليب مساء السبت أن ماكرون سيتحدث- ربما الاثنين - و"سيعود إليه أمر اقتراح الإجراءات" ليتاح "لكل الأمة الفرنسية أن تجتمع من جديد".
ماكرون الذي استهدفته هتافات متكررة خلال التظاهرات التي طغى عليها شعار "ماكرون استقل" ولم يدل بأي حديث علني طوال الأسبوع، أمضى السبت في قصر الإليزيه محاطا بقوة أمنية كبيرة، تاريكا لرئيس الوزراء مهمة التوجه إلى البرلمان ووسائل الإعلام.

وتكررت السبت مشاهد أعمال العنف من إطلاق الغازات المسيلة للدموع في محيط جادة الشانزيليزيه وتكسير واجهات وإحراق سيارات في باريس، وكذلك صدامات في مدن كبيرة مثل بوردو وتولوز ومرسيليا ونانت، وإغلاق شوارع وحواجز على الطرقات.
وعبرت رئيسة بلدية باريس آن ايدالغو عن أسفها مساء السبت "لمشاهد الفوضى" و"الأضرار التي لا تقدر" للاقتصاد ولصورة المدينة، وصرح زعيم حزب الجمهوريين اليميني المعارض لوران فوكييه أن "العديد من الفرنسيين وخصوصا التجار شهدوا سبتا أسود".

وذكرت وزارة الداخلية أن عدد التظاهرات التي جرت على كل الأراضي الفرنسية أقل بـ11 ألفا عن تلك التي حدثت في الأول من كانون الأول/ديسمبر.
وكانت السلطات الفرنسية قررت اتخاذ إجراءات أمنية "استثنائية" تتمثل بنشر 89 ألفا من عناصر قوات حفظ النظام، بينهم ثمانية آلاف في باريس مدعومين بآليات مدرعة تابعة للدرك، تستخدم للمرة الأولى في باريس.

وأغلقت مواقع سياحية عديدة بينها برج ايفل ومتحف اللوفر وعدد من المحلات التجارية والمراكز التجارية الكبيرة.
وخلال التجمعات، كانت عمليات المراقبة مشددة، وفي المجموع أوقف 1385 وأبقي 975 محبوسين قيد التحقيق.
وأفادت حصيلة رسمية موقتة للإدارة العامة للصحة أن "الطواقم الطبية في المستشفيات عالجت 179 شخصا أصيبوا بجروح" خلال التظاهرات.

إقرأ المزيد في: العالم