التطبيع خيانة

لبنان

مرتضى: سنكون أمام أزمة أمن غذائي إذ رُفع الدعم عن القطاع الزراعي

07/09/2020

مرتضى: سنكون أمام أزمة أمن غذائي إذ رُفع الدعم عن القطاع الزراعي

أطلقت وزارة الزراعة حملة "الترويج لزيت الزيتون البكر اللبناني" بعنوان "اختار الافضل واستهلك اكثر"، في اختتام أعمال مشروع "تقوية وتعزيز سلسلة جودة زيت الزيتون في لبنان" (زيت لبنان 3 ) الممول من الحكومة الايطالية ممثلة بالوكالة الايطالية للتنمية والتعاون (AICS)، وذلك في حفل أقيم في قصر الاونيسكو بحضور وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال عباس مرتضى.

وأكد الوزير مرتضى في كلمة له بالمناسبة أن "الوزارة عملت كفريق واحد وبدأت تعمل على وضع خطة استراتيجية تتعلق بالنهوض بالقطاع الزراعي، وان يكون قطاعا منتجا"، مضيفا أن "هذا المشروع يحتاج الى دعم ووقوف دول مثل إيطاليا التي تدعم القطاع الزراعي في لبنان".

وأعلن مرتضى "أننا أمام أزمة أمن غذائي وكارثة إذا صدرت قرارات برفع الدعم عن القطاع الزراعي"، وقال: "نحن امام وضع يهدد مستقبل الزراعة في العام المقبل، كما اننا على ابواب أزمة جوع في الاشهر المقبلة"، معربا عن خشيته من أن تكون "الأزمة كبيرة وكارثية".

ولفت الى انه "اتخذ قرارا بمنع استيراد اي منتجات لزيت زيتون إلى أن يتم بيع جميع المنتج منها في لبنان".

وقال مرتضى "ندرك ان لقاءنا اليوم يحملنا مسؤولية أساسية تجاه المعنيين بالقطاع الزراعي والغذائي من مزارعين ومنتجين ومصنعين وتجار، إذ ان التغييرات الاقتصادية التي يشهدها العالم نتيجة العولمة وانفتاح الأسواق تتطلب نظرة متجددة ورؤية علمية على المستويات كافة، من التخطيط والتنفيذ والتقييم يضاف إليه ما تمر به بلادنا من أزمات اقتصادية وصحية".

وتابع أن "زيت الزيتون يعتبر من أبرز المنتجات الزراعية اللبنانية المميزة، وجزء من تاريخ البلاد وتقاليدها في الطهو"، موضحا ان "طبيعة وتضاريس لبنان المتنوعة وتربة لبنان الخصبة والمناخ المحلي تسمح بانتاج منتجات ذات نكهة فريدة".

ولفت إلى أن "عدد الحائزين الذين يملكون ارضا مزروعة بالزيتون بلغ 110000 حائز من اصل 169000 حائز زراعي في لبنان"، مؤكدا أن قطاع الزيتون "يلعب دورا اقتصاديا مهما حيث يشغل هذا القطاع حوالي 500 معصرة و100 وحدة توضيب زيت وحوالى 60 وحدة توضيب زيتون المائدة".

مرتضى أشار إلى ان "وزارة الزراعة قامت على مدى سنوات بمشاريع كثيرة سعت من خلالها لدعم هذا القطاع، فعدا عن العمل اليومي المتعلق بالتنظيم والارشاد والرقابة، قدمت وزارة الزراعة اغراس الزيتون وآلات القطاف ووسائل للتخزين الجيد وادوات مخبرية وبرامج لمكافحة الامراض وادوية للمعالجة والكثير من الافكار التنظيمية من عمل تعاوني الى اتحاد تعاونيات الى قرارات تهدف الى تحسين سمعة الانتاج وحمايته".

وحول مشروع "تقوية وتعزيز سلسلة جودة زيت الزيتون في لبنان (زيت لبنان 3)"، قال مرتضى إن "هذا المشروع بدأ منذ اوائل العام 2018 ومدد له لفترتين بسبب الظروف، وها نحن اليوم نختتمه ونتطلع مع المعنيين الى الاستفادة من انجازاته، والتي نلخصها كالتالي:

1- تعريف المستهلكين على ميزات زيت الزيتون ذات الجودة وتشجيعهم على استهلاك زيت الزيتون اللبناني، عبر حملة وطنية للترويج لزيت الزيتون البكر اللبناني تحت عنوان "اختار الافضل واستهلك اكثر"، وتتضمن:

- الفيديو القصير الذي شاهدتموه حول انتاج زيت الزيتون في لبنان.
- التطبيق الذكي "زيت لبنان" على الهاتف الذي يساعد في تحديد اماكن وجود زيت الزيتون اللبناني وتسهل على المشتري الحصول عليه، وقد صمم ليكون الدليل الرسمي للمستهلك حول زيت الزيتون اللبناني عالي الجودة من خلال نشر المعلومات والنشاطات عليه.
- راديو سبوت للتداول على الوسائل الاعلامية المسموعة لتشجيع استهلاك زيت الزيتون.
- كتيب حول سلسلة انتاج زيت الزيتون البكر يهدف الى تزويد المهتمين بقطاع زيت الزيتون بالمعلومات الاساسية حول زراعة الزيتون وانتاج زيت الزيتون.
- 5 نصائح لشراء زيت الزيتون البكر (مرفق).
- 5 فوائد صحية لزيت الزيتون (مرفق).
- حكاية للاطفال حول انتاج زيت الزيتون لتعريفهم على هذا المنتج وترغيبهم باستهلاكه.
- بروشور كيف نتذوق زيت الزيتون (عربي وانكليزي).
- اعلان اختار الافضل واستهلك اكثر.
- اعلان لتسويق تطبيق زيت لبنان.

2- المشروع يركز على انجاز متطلبات المختبر الكيميائي لزيت الزيتون، ونعلن وضعه بتصرف المزارعين وفق آلية محددة تساعد في تنظيم العمل وتساهم في تحمل كلفة الانتاج من خلال التحليل المجاني لعينات زيت الزيتون.

3- المشروع ساهم في تأمين تدريب اعضاء لجنة التذوق الحسي لزيت الزيتون التابعة لوزارة الزراعة، واعداد لائحة وطنية من المتذوقين (21 مرشحا نجح منهم 18) المرشحين لصفة خبير تذوق حسي لزيت الزيتون من مختلف المناطق اللبنانية وتحديد معايير اختيار الخبراء والخبيرات.

4- المشروع ساهم في بلورة فكرة "التجمع الوطني للزيتون وزيت الزيتون في لبنان" والترويج لانشاء هذا التجمع من خلال اعداد النصوص القانونية ووضعها حيز التنفيذ من قبل هيئة تأسيسية مؤلفة من المعنيين في القطاع، وقد خصصت وزارة الزراعة مقرا لهذا التجمع في مبنى المنظمات في الحازمية مساهمة منها في تسهيل انطلاق اعماله.

5- تمييز الاصناف المحلية (البلدي، الصوري، العيروني) من الزيتون لاعطاء قيمة مضافة لزيت الزيتون اللبناني المنشأ، كما تم العمل على انتاج شتول الزيتون المؤصلة من الاصناف المحلية الخالية من الامراض.

6- تملك وزارة الزراعة علامة الجودة "زيت لبنان" انتجها المشروع كما وضع معايير الحصول على هذه العلامة والدليل التوجيهي لهذا الخصوص، والمنتجون مدعوون للاستفادة من هذه العلامة الفارقة في الموسم المقبل كضمانة للمنشأ اللبناني لزيت الزيتون وتأكيد على جودته العالية.

7- يتضمن المشروع تقديم الدعم الفني للمعاصر من خلال زيارات ميدانية للمعاصر بوجود العديد من اصحاب العلاقة لمشاركتهم في الممارسات الجيدة في التصنيع وتزويدهم بالمعلومات اللازمة لتحسين الانتاج. وسيتم، توزيع 100 خزان ستانلس ستيل على التعاونيات المعنية بانتاج زيت الزيتون لتشجيعهم على الاهتمام بعملية التخزين نظرا لما تتركه من اثار على نوعية زيت الزيتون ونظرا لاهمية الستانلس في اطالة صلاحية المنتج ومنع تأكسده".

لبنانالزراعةعباس مرتضى

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة