اليمن

كارثة إنسانية وشيكة في موانئ البحر الأحمر

27/08/2020

كارثة إنسانية وشيكة في موانئ البحر الأحمر

حذرت مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية من كارثة إنسانية في حال توقف العملية التشغيلية في الموانئ التابعة لها، مؤكدة قرب نفاد مادة الديزل اللازم لتشغيل معدات وآليات ميناءَي الحديدة والصليف.

وقالت المؤسسة في بيان لها إن مخزون ميناءي الحديدة والصليف من الوقود أوشك على النفاد، مشيرة الى أنها تخشى من عدم قدرتها على الاستمرار في تقديم خدمات استقبال السفن الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني.

واستنكر البيان استمرار تحالف العدوان في ممارساته التعسفية واحتجازه سفن المشتقات النفطية على الرغم من حصولها على تراخيص دخول إلى ميناء الحديدة .

وحمّل البيان دول تحالف العدوان والأمم المتحدة كامل المسؤولية عن الآثار المترتبة على توقف العملية التشغيلية لميناءي الحديدة والصليف في حال استمر تحالف العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية.

ووجّهت المؤسسة نداء استغاثة للمجتمع الدولي للتدخل العاجل وممارسة الضغط على دول تحالف العدوان لإطلاق سفن المشتقات النفطية والسماح بدخولها إلى ميناء الحديدة وتلافي حدوث مأساة إنسانية كارثية في اليمن.

وجددت المؤسسة الدعوة للأمم المتحدة ومنظماتها والمجتمع الدولي خاصة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن إلى التحرك الجاد لرفع الحصار عن اليمن وتمكين سفن المشتقات النفطية من الوصول إلى ميناء الحديدة لتخفيف معاناة المواطنين .

وكانت مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية قد كشفت أن الأضرار والخسائر المباشرة وغير المباشرة والخسائر المجتمعية جراء الاستهداف والحصار التي طالت موانئ المؤسسة بلغت  مليارين و160 مليون وأكثر من 316 عشر ألف دولار منذ بداية العدوان السعودي الأمريكي، لافتة إلى أن جريمة الاستهداف والحصار التي طالت موانئ المؤسسة تعد خرقًا وانتهاكًا للقانون الدولي الإنساني والمواثيق الدولية المتعارف عليها.

اليمنالعدوان الاميركي السعودي على اليمن

إقرأ المزيد في: اليمن