الوفاية من كورونا 3

لبنان

الرئيس بري استقبل وزير الزراعة الصربي والسفير الايراني وعرض الوضع الحكومي مع كرامي

29/01/2019

الرئيس بري استقبل وزير الزراعة الصربي والسفير الايراني وعرض الوضع الحكومي مع كرامي

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري وزير الزراعة الصربي برانيسلاف نيديموفيك والوفد المرافق بحضور وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال غازي زعيتر ومدير عام الزراعة لويس لحود، ودار الحديث حول التعاون الزراعي وتبادل المنتجات الزراعية بين البلدين.

وصرح الوزير زعيتر بعد اللقاء: اطلعنا دولة الرئيس على اجواء توقيع مذكرة التفاهم بين لبنان وصربيا ولتفعيلها في المستقبل في اسرع وقت، وجرى البحث في موضوع السلع الزراعية التي يمكن ان تصدر الى جمهورية صربيا، وابدى معالي الوزير كل التجاوب والاستعداد لاستيراد  الحمضيات والزيتون وزيت الزيتون والموز والبطاطا ايضاً، وكل ما تحتاجه جمهورية صربيا من سلع زراعية. ونحن ايضاً في لبنان سنستورد من صربيا اللحوم وكل المواد الزراعية التي يمكن ان يحتاجها المستهلك اللبناني. نعم هذه المذكرة تؤكد على هذا التعاون بين البلدين والوزارتين وتفعيله.

وقال الوزير الصربي: اريد ان اشكر زميلي الوزير زعيتر ودولة رئيس مجلس النواب اللبناني على دعمه لنا. نحن ورثة يوغسلافيا السابقة التي كان لها تعاون جيد جداً مع لبنان، وقد عدنا لنقيم كل هذه العلاقات مجدداً في الآونة الاخيرة، وآمل بان هذه المذكرة التي وقعناها اليوم ستكون خطوة اولية اساسية لاعادة التعاون الاقتصادي والتفاهم بين البلدين .
واستقبل الرئيس بري بعد الظهر السفير الايراني في لبنان محمد جلال فيروزنيا، وعرض معه للتطورات الراهنة .
ثم استقبل النائب فيصل كرامي وعرض معه للوضع الحكومي.

وقال كرامي بعد اللقاء: دائماً اللقاء مع دولة الرئيس بري ممتع ومفيد، وبطبيعة الحال تناقشنا وتداولنا في كل المستجدات على الصعيد المحلي وخصوصاً في موضوع تشكيل الحكومة. وانا اؤيد شخصياً  موقف الرئيس بري الذي يقول انه لن يقف متفرجاً امام الازمة الحالية وهذا معناه انه سيذهب الى عقد جلسة تشريعية. طبعاً انا اؤيد هذا الموضوع لانه موضوع من ضمن الدستور، ومن يريد ان يناقش فليطلع على المادة 69 من الدستور.

اضاف: طبعاً تباحثنا في موضوع تشكيل الحكومة، وبرأيي الشخصي الذين اشتغلوا تسعة او عشرة أشهر من اجل انتاج الحكومة، لا أرى ان هناك شيئاً مستجداً خلال ثلاثة او اربعة ايام. ولكن نحن نقول دائماً "تفاءلوا بالخير تجدوه".‎

إقرأ المزيد في: لبنان