العالم

29/01/2019

مادورو يتحدّى واشنطن ويتعهّد بحماية مصالح فنزويلا

رفع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو سقف التحدي في وجه العقوبات الأمريكية، واصفًا العقوبات الجديدة ضد شركة النفط الحكومية الفنزويلية، بأنها غير شرعية.

وفي هذا السياق، أوضح مادورو أن "فنزويلا ستتخذ خلال الساعات القادمة جميع التدابير اللازمة لحماية ممتلكاتها في الولايات المتحدة بعد العقوبات على شركة النفط الوطنية"، مؤكدًا أنه "سيرد على هذه العقوبات لحماية مصالح فنزويلا في الساعات القادمة"، ثم تحدث بالإنجليزية قائلاً: "دونالد ترامب، لا ،هذا لن ينجح!"

وأضاف "الأمريكيون يريدون أن يسرقوا منا شركة "سيتغو" النفطية المملوكة في أغلبيتها لفنزويلا في أمريكا".

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية أن الولايات المتحدة حظرت جميع أصول ومصالح شركة النفط التابعة للحكومة الفنزويلية ووضعتها تحت ولايتها القضائية، فضلا عن منعها للتعامل معها.

ووفقًا لوزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين،أن حجب حسابات الشركة المملوكة لفنزويلا يعني أن عائداتها لن تنقل إلى الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، بل إلى غوايدو.

وفي سياق متصل، أعلن مادورو عودة جميع الدبلوماسيين الفنزويليين من الولايات المتحدة، مشيرًا "إلى أن 7 دبلوماسيين أمريكيين ما زالوا في كاراكاس للتفاوض على فتح مكاتب للمصالح المشتركة في كلا البلدين".

ويذكر أن مادورو أعلن في وقت سابق قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وطالب الدبلوماسيين الأمريكيين بمغادرة البلاد في غضون 72 ساعة. ورفض وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاعتراف بهذا الطلب، قائلا إن مادورو ليس لديه السلطة لاتخاذ مثل هذا القرار.

وتعقيبا على ذلك، قالت وزارة الخارجية الأمريكية لوكالة "سبوتنيك"، إنها لا تخطط لإغلاق السفارة وأن الولايات المتحدة "ستستمر في تقييم الوضع على الأرض وتحديد الإجراءات الضرورية".

إقرأ المزيد في: العالم