العالم

مؤسّس مركز أصدقاء التراث الصهيوني: ابن سلمان مؤيّد لـ"اسرائيل" أكثر من اليهود وتطبيعه مع اسرائيل مسألة وقت

14/08/2020

مؤسّس مركز أصدقاء التراث الصهيوني: ابن سلمان مؤيّد لـ"اسرائيل" أكثر من اليهود وتطبيعه مع اسرائيل مسألة وقت

قال مايك إيفانز، مؤسّس مركز أصدقاء التراث الصهيوني وأحد زعماء الصهيونية المسيحية في الولايات المتحدة إن خمسًا إلى ست دول مسلمة ستبرم اتفاق "سلام" مع الكيان الغاصب

وبحسب موقع "بي آر نيوزواير"، توقع إيفانز الذي التقى بوليّ عهد أبو ظبي محمد بن زايد أن يبرم اتفاق الذلّ مع الصهاينة لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين الجانبيْن.

وعلى ما يرى إيفانز "هناك زعيم مسلم آخر قريب جدًا من ولي العهد ولديه نفس المعتقدات الأيديولوجية فيما يتعلق بـ"إسرائيل". هذا هو محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي عهد السعودية.. التقيتُ به.. ما خرج من فمه كان مذهلاً تمامًا. بالنسبة لي  هو مؤيد لـ"إسرائيل" أكثر من الكثير من اليهود. ليس هناك شك في أن لديه الشجاعة لفعل ما فعلته الإمارات بالضبط. وسيحدث.. إنها مجرد مسألة وقت".

وتابع إيفانز: "عندما سأله وفدنا عن مشاعره تجاه اليهود والإنجيليين، قال: "أعرف الكثير عنهم لأن أمي كانت يهودية إنجيلية ".. لقد صدمنا جميعًا عندما قال ذلك وسألنا "ماذا تقصد؟" فقال إن مديرة منزل والده كانت إنجيلية من أصول إثيوبية يهودية، وتعلّم منها عن الشعب اليهودي وعن الإنجيليين".

وتابع إن "ولي العهد يتفهم الوضع تمامًا. قدّمتُ إحاطة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد لقائي معه إلى جانب البيت الأبيض. لا يمكنني مناقشة التفاصيل، لكن لا يمكنني إلا أن أقول إنه إذا أعجبك ولي عهد الإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد آل نهيان، ستكون أكثر إعجابًا بولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود. إنه قادر تمامًا على صنع السلام مع "إسرائيل". سيحدث ذلك في الوقت المناسب.. الأمر كلّه يتعلّق بالثقة ويثق وليّا العهد بجاريد كوشنر".

الولايات المتحدة الأميركيةالكيان الصهيوني

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة