عين على العدو

إعلام العدو: كارثة بيروت قد تحصل في حيفا‎

05/08/2020

إعلام العدو: كارثة بيروت قد تحصل في حيفا‎

صحيفة "إسرائيل هيوم"

سكان حيفا لم يحتاجوا بالأمس إلى تصوّر خاص لإثارة مخاوفهم من حادثة كارثية في المنطقة المشبعة بمواد خطرة وبصناعات بتروكيميائية.

الدكتورة رويتال غولدشميد من مركز أبحاث بيئي في حيفا شددت على أن "الحادثة في لبنان تثبت خطر تجمع مواد خطرة بالقرب من التجمعات السكنية المكتظة وتظهر الحاجة الملحة لإقفال الصناعات الاشتعالية والمتفجرة".

وبحسب غولدشميد، لا يزال خطر الأمونيا يحوم في خليج حيفا حيث ترسو ناقلات الأمونيا في المرفأ في مسافة ليست بعيدة عن السكان، ومصنع الأسمدة موجود في قلب المدينة ويحتوي على حاوية تزن 15 طنًا من الأمونيا بدون تحصين.. ندعو الحكومة الإسرائيلية إلى طرح خطة إقفال المصانع الخطرة بشكل عاجل".

وشددت على أن "إسرائيل" ليست مستعدة لحادثة يقع فيها عدد إصابات بحجم كهذا، ويظهر تقرير بهذه المسألة أن حادثة بحجم مشابه لما حصل في لبنان قد تشكل خطرا على المناعة القومية لـ"إسرائيل"، مضيفة أن الأخيرة تتخلى عن أمن المواطنين لأن منشآت المواد الخطرة في "إسرائيل" بمعظمها ليست محصّنة كما يجب، وليس لدى وزارة حماية البيئة لائحة بكل المواد الخطرة في الصناعات، وهذا التصرف سيؤدي إلى كارثة.

الحادثة في بيروت تشير الى الحاجة لإبعاد الصناعات القابلة للانفجار والخطرة عن التجمعات السكنية. نحن نتوقع من الحكومة طرح موضوع إخلاء الصناعات الخطرة من خليج حيفا".

الكيان الصهيوني

إقرأ المزيد في: عين على العدو