زمن النصر

عين على العدو

"هآرتس": نتنياهو ينفذ آخر خطوات مرحلته الحاسمة.. "حرق إسرائيل"

31/07/2020

"هآرتس": نتنياهو ينفذ آخر خطوات مرحلته الحاسمة.. "حرق إسرائيل"

حذرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية من تداعيات نهج رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو المتهم بالفساد، مؤكدة أنه ""الأكثر خطرا" على "إسرائيل" التي يسعى إلى إحراقها".

وأوضحت الصحيفة في مقال لمحللها السياسي يوسي فيرتر، أن "نتنياهو في السنوات الأخيرة، كان الأكثر إثارة للعنف في "إسرائيل"، ومن خلال منصبه ومكانته، يعتبر الأكثر خطرا".، وقال إنه "بعدمازادت أزمة رئيس الحكومة السياسية والقانونية والعائلية، يقوم بتنفيذ المرحلة الحاسمة في خطته وهي "إشعال إسرائيل"؛ مدفوعة بتلميحات وغمزات، حيث انقضت مساء الثلاثاء فصائل من ميليشيات اليمين المتطرف متسلحين بالعصي والزجاجات في شوارع تل أبيب، على متظاهرين سلميين ملتزمين بالقانون ،يطالبون نتنياهو بالرحيل".

وأشارت الصحيفة إلى أن "نتنياهو هو المستل الأسرع في "تويتر" عندما يتعلق الأمر به أو بابنه، لقد انتظر بنية متعمدة 14 ساعة قبل أن ينشر منشورا منافقا تناول فيه التهديدات ضده وضد عائلته؛ وطلب من الشرطة "التحقيق والتوصل إلى الحقيقة"، أي كشف من الذي قام بالهجوم ومن هاجم".

وذكرت أنه "عندما سيقتل المتظاهر الأول، نتنياهو سيدير عيونه ويقول لقد قمت بالإدانة، وسيستل من حسابه جملة تافهة كانت مخبأة في منشوره".

وتابعت أنه "عندما تم تقديم لائحة اتهام ضده، كتب أنه من أجل عدم تمكين إجراء محاكمة وسماع الشهود الملكيين الذين شهاداتهم يتوقع أن تؤدي لنهاية حياته السياسية، هو لن يتردد في "حرق النادي""، مشيرة إلى أن "مرحلة تقديم البينات تقترب، وبعد خمسة أشهر سيصعد الشاهد الملكي الأول على المنصة من بين الشهود الثلاثة".

وتساءلت: "ما الذي يمكنه أن يوقف ذلك؟ حرب أهلية، مثلا؟ حصار للمحكمة المركزية؟"، موضحة أن "نتنياهو ليس رئيس الحكومة الأول الذي تعرض للتهديد، بل سبقه يهود أولمرت، الذي تعرض لتهديدات شديدة بسبب المفاوضات مع الفلسطينيين، وباراك، كما ذكرنا، وشارون بسبب الانفصال، بما في ذلك فتاوى دينية، وبالطبع إسحق رابين، كانت التهديدات ضده الأخطر، نعش وحماية شخصية خفيفة ومهملة لا تقترب في حجمها من 1 في المئة من حماية نتنياهو، بعدد لا يحصى من الدوائر".

وقالت إن "كل هؤلاء، لم يتباكى واحد منهم ولم يتذمر من الصباح وحتى المساء"، مضيفة أن "الأشخاص سيطعنون وسيتعرضون لضربات قاتلة في الشوارع من مؤيديه، فرؤوسهم تكاد تطير من خراطيم المياه التي ستوجه نحوهم مباشرة من شرطي مهووس".

وبحسب الصحيفة، "لن يحلم نتنياهو 9 آب/اغسطس المقبل بتشكيل "كابينت المصالحة" الذي تم الاتفاق عليه مع شريكه في الحكومة رئيس "أزرق أبيض" بني غانتس، لأن تفكيره يتركز على الانتخابات القادمة، وهو يفضل حملة دموية على أي مصالحة".

ولفتت إلى أنه "بالنسبة لنتنياهو، من الأفضل أن تجري انتخابات في تشرين الثاني/نوفمبر، وربما في ذروة الموجة الثالثة لكورونا، حين تنهار غرف الطوارئ، سواء بسبب المصابين بالفيروس أو بسبب نشطاء الاحتجاج الذين تم ضربهم وطعنهم".

الكيان الصهيوني

إقرأ المزيد في: عين على العدو