لبنان

فضل الله: أموال الناس من أهم الثوابت

21/07/2020

فضل الله: أموال الناس من أهم الثوابت

أعلن عضو كتلة الوفاء للمقاومة حسن فضل الله أنه "سيتم اليوم تسليم تقرير ديوان المحاسبة وهو الملف الأضخم والأكبر لعلاقته بالتدقيق في قطوعات الحساب"، معتبرا أن "هذه الخطوة انجاز ضخم لديوان المحاسبة".

وكشف فضل الله في حديث لـ"إذاعة النور" عن سعي الكتلة إلى العمل حاليا على قانون استقلالية القضاء عبر لجنة مختصة، مضيفا أن "القضاء مستقل في أحكامه لكنه ليس مستقلا عن وزيرة العدل"، داعيا "كل من لديه ملفات فساد على حزب الله إلى تقديمها إلى القضاء".

وعن الأزمة النقدية في البلاد، شدد فضل الله على موقف حزب الله المتثمل بدعم التدقيق التشريحي إلى حده الاقصى بكل مالٍ عام، لافتا إلى أن "بعض شروط صندوق النقد يحمّل المصارف الخسائر، وقد يتم تحميل الدولة هذه الخسائر".

وقال إن "البعض يتحدث عن تحميل المسؤولية للدولة وذلك ببيع او استثمار املاك الدولة وانا لست مطمئنا للتفكير السائد في البلد".

وتابع فضل الله: "لن يتجرأ أحد في لبنان علنًا على تحميل المودعين مسؤولية الخسائر ولكن قد يكون هناك طرق التفافية، ونحن سنعمل بكل جهد لمنع تحميل المودع هذه المسؤولية، فأموال الناس من أهم الثوابت".

ولفت فضل الله إلى أن "من وضع الخطة الاقتصادية هي الحكومة، وأن حزب الله لم يدخل في صلب قضية الارقام، وما يهمنا هو المرتكزات الاساسية التي تتمثل بأموال المودعين وأموال الدولة والمسار الاقتصادي الذي ستسلكه الدولة".

واعتبر أن "المصارف لديها نفوذ كبير في البلد لان جزءا كبيرا من الطبقة السياسية مستفيد منها"، موضحا أن "القطاع المصرفي وصلت أرباحه في لبنان إلى مليوني دولار عام 2018".

هذا ورأى فضل الله أن "هناك مساراً بدأ في لبنان منذ العام 1982 وهو الانقسام على مقاومة الاحتلال الاسرائيلي"، مؤكداً أن "هذا المسار ما زال موجودًا اليوم لكن الظروف تغيرت، منها قوة المقاومة وبيئتها الحاضنة وحلفاؤها".

ورأى أن "البيئة اليوم في لبنان لم تعد ذاتها التي يستطيع الاميركيون فرض ما يريدونه عليهم على الرغم من الضغوط الهائلة".

وأشاد فضل الله بالقاعدة الصلبة التي بدأت منذ العام 1982 وتبلورت وتماسكت أكثر عام 2000 وهي التحالف الوثيق بين حزب الله وحركة أمل"، موضحاً أن "حزب الله في نقاش دائم مع حلفائه حول كيفية مواجهة هذه المرحلة وعند وجود أي مشتركات نذهب بها إلى مجلس الوزراء وفي حال التباين نذهب الى التشاور والنقاش وهو يومي".
 
وحول الوضع الصحي، دعا فضل الله إلى "أخذ أعلى درجات الحيطة والحذر في ظل انتشار فيروس "كورونا"، دون اثارة الخوف، بالإضافة إلى اللجوء لأهل الاختصاص في هذا المجال".

وتوجه بالتعزية لعائلة شهيد الجسم الطبي الدكتور لؤي اسماعيل، آملاً أن تكون هذه الشهادة دافعا لزيادة الوعي لدى الناس.

حسن فضل الله

إقرأ المزيد في: لبنان