لبنان

لقاء لـ"الوفاء للمقاومة" في شمسطار يبحث حاجات المنطقة

08/12/2018

لقاء لـ"الوفاء للمقاومة" في شمسطار يبحث حاجات المنطقة

عقد نواب كتلة الوفاء للمقاومة بدعوة من اللقاء المطلبي في شمسطار، لقاءً إنمائيًا في بلدية البلدة، بحضور وزير الصناعة في حكومة تصريف الاعمال حسين الحاج حسن، والنواب ايهاب حمادة، علي المقداد، ابراهيم الموسوي، ورئيس بلدية شمسطار سهيل الحاج حسن، ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات.

وتم خلال اللقاء عرض المطالب ومنها حاجة البلدة لمستشفى حكومي، بالاضافة الى حاجتها الى الكهرباء والمياه وتحسين الاوتوستراد عند تقاطع بعلبك - عيون السيمان، إضافة الى تأهيل الادارات العامة.

الحاج حسن

وفي اللقاء، قال وزير الصناعة حسين الحاج حسن "لم يعد أمامنا اي خيار سوى العودة الى الابار، أمام عجز السلطة لتأمين المياه".

وأضاف "نحن سائرون بإنشاء نفق في المناطق المكشوفة لمنع الاعتداء على مياه الشفة"، مشيرًا الى أنه يتم العمل على تلزيم محطات تكرير اليمونة لمنع تلوث مياه المنطقة.

ولفت الى أن "الانجاز تم بإنشاء محطة بكلفة 35 مليون دولار تنظم مخرجات ومدخلات التيار بهدف تحسين التيار"، مضيفًا "ملف مدرسة شمسطار موجود لكن لم يتوفر التمويل وعند توفر التمويل يكون ملف مدرسة شمسطار من أحد الاولويات المطروحة والملحة".

الموسوي

من جهته، قال النائب ابراهيم الموسوي "إننا نبذل جهودًا من أجل تنمية مستدامة بعد اهمال متعمّد يفتقر للرؤيا، والمنطقة اليوم موضوعة تحت المجهر بتوجه من الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله والرئيس نبيه بري".

على صعيد موضوع الكهرباء، أكد الموسوي أن "هناك اعادة لتأهيل المحطات والخطوط لتلافي الهدر وتحسين وضع الكهرباء".

حمادة

بدوره، أكد النائب ايهاب حمادة أن الوضع التربوي يحتاج الى مخطط علمي يهدف الى ادارة حسن توزيع المدارس وفق الحاجات.

ولفت الى أن البلدية في الهرمل قدمت الارض لانشاء كليات للزراعة وللتربية وللصحة والتكنولوجيا، وقال "بدأنا من داخل القرى اللبنانية في الداخل السوري كمركز وسطي".

واعتبر حمادة أن بعض الاختصاصات في التعليم المهني غير مطابقة للاسواق، وقال "نحاول أن نقدم حلولاً وتصورات للتعليم المهني وهو احد  الاهداف لحل مشكلة التعليم المهني".

المقداد

النائب علي المقداد أكد أن القانون اللبناني يلحظ مستشفى في كل قضاء ولا يلحظ مستشفيين لكننا استطعنا الحصول على استثناء يلحظ مستشفيين احدهما بغربي بعلبك والاخر بالبقاع الشمالي، ووضعا المنطقة على سكة التمويل سواء المحلي او من تمويل قروض سيدر.

وشدد على أن الكتلة تعمل على تفعيل المراكز الصحية والرعاية الاولية والعناية لتكون اشبه بمستشفى يومي لتخفيف الاعباء.

وتطرق المقداد الى ملف التلوث والمياه، وقال إن "كل اجهزة الدولة لا تريد أن تعمل على انجاز وترتيب هذه الملفات وقد طالبنا بقوة من الجيش اللبناني للتحكم بثلاث نقاط  لكن للاسف لم يحصل اي تجاوب، وحفرنا سبعة ابار جوفية ولم نتوصل الى حل".

وأضاف "استطعنا التوصل الى قرار يقضي باستحداث نفق وبموافقة المعنيين كي لا يحصل اي اعتداء على المياه وهذا من اهم الانجازات التي استطعنا انجازها لحل مشكلة ازمة مياه غربي بعلبك".

إقرأ المزيد في: لبنان

خبر عاجل