بيروت

فلسطين

فروانة يطالب بالتوجه للمحاكم الدولية لردع الاحتلال ووقف الجرائم ضد الاسرى

10/07/2020

فروانة يطالب بالتوجه للمحاكم الدولية لردع الاحتلال ووقف الجرائم ضد الاسرى

قال المختص في شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين عبد الناصر فروانة إن كافة المعطيات والوقائع تؤكد أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تتعمد إلحاق الأذى والضرر بأوضاع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين الصحية، وتستخدم "الاهمال الطبي" المتعمد سلاحا لقتلهم بشكل بطيء.

 واضاف فروانة ان لسان حالها يقول: إما أن يموت الأسير الفلسطيني فورا، وإما أن يبقى على قيد الحياة يتألم، وتستمر معاناته طويلاً ويموت تدريجياً.

ودعا فروانة كافة المؤسسات الدولية الى التخلي عن صمتها وتقاعسها وتحمل مسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية والقانونية والتحرك العاجل لإنقاذ حياة الأسرى والمعتقلين المرضى من خطر الموت، وباقي الأسرى الذين يُعتقد أنهم أصحاء من خطر الإصابة بالأمراض في ظل استمرار وجود الظروف والعوامل المسببة للأمراض.

وطالب فروانة الجهات الفلسطينية كافة بالعمل الجاد لتوظيف كافة الآليات الدولية واستخدام الأدوات المؤثرة بما يكفل الضغط المستمر على تلك المؤسسات، وبما يضمن توفير الحماية الإنسانية والقانونية للأسرى والمعتقلين من جانب.

وتابع :"ومن جانب آخر المضي الى الأمام بخطوات فعلية تقربنا أكثر نحو المحاكم الدولية التي من الممكن أن تشكل رادعا للاحتلال وتحد من الجرائم المقترفة بحق الأسرى والمعتقلين".

وأكد فروانة أن غياب المحاكمة والمحاسبة والمساءلة القضائية مكّنت وتمكن الاحتلال وتشجعه على التمادي في جرائمه بحق الأسرى والمعتقلين، وعززت لدى الإسرائيليين ثقافة "الافلات من العقاب". 

وأوضح فروانة أن سوء الأوضاع الصحية وسلاح الإهمال الطبي القاتل، أدى الى استشهاد 69 اسيرا داخل سجون الاحتلال منذ العام 1967، وكان آخرهم الأسير "سعيد الغرابلي". هذا بالإضافة الى آخرين كُثر –لم يتم احصاؤهم- توفوا بعد خروجهم من السجن متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون بسبب سوء الأوضاع الصحية والاهمال الطبي.

وذكر فروانة أنه يتكدس في السجون الإسرائيلية نحو (700) أسير فلسطيني، يعانون من أمراض مختلفة واعاقات جسدية ونفسية وحسية، بينهم (300) أسير يعانون من أمراض خطيرة ومزمنة وخطيرة مثل أمراض: السرطان والقلب والفشل الكلوي وضغط الدم والسكري، وأن هؤلاء لا يتلقون الرعاية الطبية الكافية أو العلاج المناسب، وهم بأمس الحاجة الى تدخل علاجي عاجل لإنقاذ حياتهم.

وأعرب فروانة عن اعتقاده بأن أرقام الاسرى المرضى تتخطى ما هو ظاهر ومعلن، فليس كل من لم تظهر عليه اعراض المرض سليماً. ولو أُجريت فحوصات شاملة على جميع الأسرى الذين يُعتقد أنهم أصحاء، لوجدنا أرقام المرضى مضاعفة عما هي مذكورة. 

وشدّد فروانة على أن سوء الأوضاع الصحية داخل السجون الإسرائيلية واستمرار "الإهمال الطبي" يشكل جريمة وفقا للقانون الدولي الذي ألزم الدولة الحاجزة بضرورة حماية الأسرى لديها، وتوفير كل الرعاية الطبية لهم واتخاذ الإجراءات والتدابير المناسبة بما يحميهم من خطر الموت او الإصابة بالأمراض، فيما سلطات الاحتلال لم تعمل وفقا لذلك فقط، وانما تتعمد إيذاءهم وإلحاق الضرر بهم بمشاركة الجميع بمن فيهم الأطباء والممرضون

فلسطين المحتلة

إقرأ المزيد في: فلسطين