بيروت

العالم

رمز "العبودية والاستعمار" يسقط في 7 ولايات أميركية

06/07/2020

رمز "العبودية والاستعمار" يسقط في 7 ولايات أميركية

أسقط متظاهرون أميركيون تمثال كريستوفر كولومبوس في مدينة بالتيمور الواقعة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، في أحدث هجوم يستهدف معالم أو تماثيل لشخصيات تاريخية تعد رمزا للعبودية أو الاستعمار.

وظهر في صور نشرتها صحيفة "بالتيمور صن" اليومية، متظاهرون يعملون على إسقاط تمثال المستكشف الإيطالي بواسطة حبل بالقرب من منطقة ليتل إيتالي.

ويُنظر إلى كولومبوس، الذي طالما تم الادعاء أنه "الشخص الذي اكتشف أميركا"، على أنه رمز قدوم الأوروبيين واحتلال أراض لا تعود لهم.

وفي أعقاب الاحتجاجات المناهضة لعدم المساواة العرقية التي أثارها مقتل جورج فلويد، وهو أميركي من ذوي البشرة السمراء قتل على يد شرطي أبيض في مينيابوليس في 25 أيار/مايو، تم إسقاط ومهاجمة العديد من التماثيل التي تجسد شخصيات مرتبطة بالتاريخ الاستعماري أو التمييز في الولايات المتحدة وأماكن أخرى من العالم.

وتطرق الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى كولومبوس في خطابه يوم السبت الماضي، قائلا: "سنقاتل معا من أجل الحلم الأميركي، وسندافع عن أسلوب الحياة الأميركية الذي بدأ في عام 1492 عندما اكتشف كولومبوس أميركا، وسنحميه ونحافظ عليه".

وأضاف ترامب في مراسم جرت في حديقة البيت الأبيض، بمناسبة "العيد الوطني لتأسيس الولايات المتحدة "نحن في طريقنا لدحر اليسار الراديكالي والماركسيين والفوضويين ومثيري الشغب واللصوص"، مؤكدا أنه "لن يسمح أبدا لحشد غاضب بهدم تماثيلنا ومحو تاريخنا وتعليم أطفالنا"، حسب تعبيره.

وكان ترامب قد طلب من الشرطة في وقت سابق اعتقال وملاحقة أي شخص يلحق ضررا بمعالم أثرية.

وأُزيل العديد من تماثيل كريستوفر كولومبوس أو خُرب، ولا سيّما في بوسطن وميامي وريتشموند أو فرجينيا أو كامدن في نيوجيرسي، فيما قررت بلدية سان فرانسيسكو سحب تمثاليه من البرلمان المحلي.

الولايات المتحدة الأميركية

إقرأ المزيد في: العالم