زمن النصر

لبنان

وزير الصناعة يفتتح سوق المزارع في صور: قلنا إننا سنتجه شرقًا ونحن اليوم نقوم بذلك

04/07/2020

وزير الصناعة يفتتح سوق المزارع في صور: قلنا إننا سنتجه شرقًا ونحن اليوم نقوم بذلك

افتتح وزير الصناعة الدكتور عماد حب الله، قبل ظهر اليوم، سوق المزارع "خيرات جبل عامل"، التي ينظمها "الاتحاد التعاوني الإقليمي" في جنوب لبنان وجمعية "الشجرة الطيبة"، خلال احتفال أقيم عند المدخل الشمالي لمدينة صور في بلدة العباسية، حضره عضوا كتلة "الوفاء للمقاومة" النائبان حسن عزالدين وحسين جشي، ووفد من حركة "أمل" وممثلون لمؤسسات وجمعيات زراعية وعدد من المزارعين والأهالي.

وتخلل حفل الافتتاح كلمة لرئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد صالح رأى فيها أن "موضوع الأمن الغذائي حاجة ملحة في هذه الظروف، وتحديات هذه المرحلة تتطلب منا تنويع الإنتاج الزراعي وزيادة المحاصيل الزراعية".

بدوره، رأى النائب عزالدين في كلمة له أن "هذا العمل خطوة مهمة في مسار التطوير والبناء". وأضاف: "هذه الخطوة التي تثبت هؤلاء الناس، تأتي في سياق مواجهة خطرين اثنين، خطر العدو الصهيوني الذي يتربص بلبنان الوطن والتنوع الديني والثقافي والتعددية السياسية، لينقض عليه في أي لحظة يراها مناسبة، وخطر الفقر والحرمان والبؤس، الذي قد يتحول في لحظة إلى تهديد حقيقي للوحدة الوطنية والوفاق الوطني، ويهدد السلم الأهلي".

واعتبر أن "المصرف المركزي والمصارف هما المسؤولان عن أموال هؤلاء الناس الفقراء الذين يحاولون بكل جهودهم أن يعيشوا بكرامة، ويرفضوا الإذلال والذل، لذلك نحن هنا أيضًا وفي محضر وزير الصناعة، نناشد الحكومة العمل للإسراع في إقرار السلّة الغذائية التي تشكل الأمور الأساسية لحياة الإنسان الفقير والمستضعف، وأيضًا أن تتصدى للغلاء، وعليها أن تغادر حال التردد في حسم الخيارات، لأن لبنان لم يعد يطيق التردد في الخيارات، وبخاصة أن الخيار الذي يحاول البعض تسويقه، لم يؤتِ أكله على الإطلاق، وبالتالي نحن معنيون أن نذهب إلى الخيار الذي يؤمن لقمة العيش والسيادة الوطنية وحفظ الثروات التي نمتلكها، ويساهم في الوحدة الوطنية ..".

وألقى راعي الاحتفال وزير الصناعة كلمة قال فيها: "أؤكد حاجتنا كلبنانيين اليوم أكثر من أي وقت، إلى نشاطات اقتصادية - اجتماعية، ومبادرات تضامنية - تعاضدية مماثلة من أجل تخفيف وطأة صعوبة المعيشة والغلاء الفاحش، عن كاهل المواطن الذي يجهد لتأمين لقمة عيشه بكرامة وعزة نفس، وقلنا إننا سنتجه شرقًا وها نحن نتجه شرقًا، ومصلحة لبنان واللبنانيات واللبنانيين هي العليا".

وأضاف "الحكومة ماضية في إعطاء الأولوية لتلبية حاجات الصناعيين والمزارعين، لأن القطاعين الصناعي والزراعي يشكلان ركنًا أساسيًا من أركان الاقتصاد الوطني، ويؤمنان فرص العمل، ويثبتان المواطن في أرضه، وأتمنى أن يعزز سوق المزارع الحركة التجارية والتبادلية، ويساهم في تصريف الإنتاج الغذائي والزراعي في صور وجوارها، ويكون نموذجًا يطبق في مختلف المناطق".

وتابع: "هناك تعاون وثيق بين وزارتي الصناعة والزراعة لتشجيع مسارات الإنتاج في حقول الصناعات الزراعية، الأمر الذي يؤدي إلى التكامل بين القطاعين واستثمار المساحة الأكبر من الأراضي والمشاعات الصالحة للزراعة وزيادة الإنتاج، والقدرة التنافسية والتصديرية، ورفع مستويات المعيشة".

بعد ذلك، قص حب الله شريط افتتاح السوق، الذي سيفتتح أبوابه أمام الزوار كل سبت من التاسعة صباحًا حتى الثامنة مساء على مدار السنة.

حسن عز الدينعماد حب الله

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة