زمن النصر

لبنان

لقاء مشروع تمنين1 وتمنين٢: حزب الله وحركة أمل يشددان على دعم القطاع الزراعي

28/06/2020

لقاء مشروع تمنين1 وتمنين٢: حزب الله وحركة أمل يشددان على دعم القطاع الزراعي

نظمت مديرية العمل البلدي في حزب الله ومكتب الشؤون البلدية في حركة امل لقاء لاتحاد بلديات بعلبك الهرمل حول مشروع تمنين ١ وتمنين ٢ التابع لمشروع الليطاني في مطعم الخيال في تمنين المختص بالشأن الزراعي، إذ أكد رئيس تكتل نواب بعلبك الهرمل حسين الحاج حسن على أهمية اللقاء مضيفًا أننا سنكمل عملنا كنواب ووزراء واتحادات وبلديات عملنا ولن نستسلم.

ولفت الى أن هناك تنسيق على كل المستويات بين حزب الله وحركة أمل، مشيرًا الى وجود مبلغ ٦٠ مليون دولار علينا أن نستفيد منه بالتنسيق مع دار الهندسة والشؤون البلدية والعمل البلدي ورؤساء البلديات كي لا نقع بالاشكاليات، وهناك ١٥ مليون دولار منها مخصصة للطرقات الرئيسية من دوار دورس باتجاه ايعات، مثلث التل الأبيض، بعلبك مدخل الشراونة، بعلبك الشيخ عبد الله، ثم نعود الى دورس، وثانيا طريق سرعين التحتا، سرعين الفوقا النبي شيت، الخضر، حورتعلا، بريتال، الحمودية، والثالث طريق تمنين التحتا، تمنين الفوقا وموضوع التلزيم أصبح قريبًا.

وأشار إلى أن "الهدف من اللقاء مع البلديات والاتحادات المعنية بمشروع تمنين (1) وتمنين (2) ومع العمل البلدي لحركة أمل وحزب الله، لتأكيد ضرورة درس هذا المشروع مع دار الهندسة بطريقة علمية دون ثغرات، قبل تلزيم مجلس الإنماء والإعمار المشروع المرصود له 60 مليون دولار، وهناك 10 مليون دولار لاستكمال شبكات الصرف الصحي بمشروع تمنين (1)، ويجب أن نتلافى كل المعوقات، لأنه في المشروع الأول هناك نواقص، وهناك خطوط جر توقف تمديدها بسبب الاستملاكات، لذلك يجب إرسال الخرائط الكاملة والصحيحة قبل البدء بالمشروع، وسنخصص 15 يوما لإنهاء كل ما هو مطلوب ضمن مشروع تمنين (1)، وحوالي الشهرين لإنجاز الملف الكامل لمشروع تمنين (2) ونحن بالطبع إلى جانبكم".

وفي سياق آخر، أعتبر الحاج حسن أن تصريح السفيرة الامريكية يمثل اعتداءاً صارخاً وسافرًا على السيادة اللبنانية وتدخلًا فتنوياً في الشأن الداخلي ومخالفة صريحة للاعراف الدبلوماسية والقوانين التي لطالما تغنى بها بعض اللبنانيين ولطالما انبرى بعضهم لانتقاد بعض السفراء، فصمتت السنتهم عند تصريح هذه السفيرة التي دلّت على نوايا المشروع التخريبي للإقتصاد اللبناني الوطني.

ولفت الى أنه بات واضحاً ان هذا المشروع له تأثير على العملة اللبنانية الوطنية، وبدا هذا المشروع التخريبي من خلال التصريحات المتكررة قبل اشهر حتى اليوم ما يشير الى ان الاميريكيين يقومون بمشروع تخريبي للاقتصاد الوطني اللبناني لتحقيق الاهداف الاسرائيلية، ودعا في هذه المناسبة اللبنانيين الى الوحدة الوطنية وإدراك حجم المخاطر التي تتأثر بالسياسة الامريكية في العالم.

الوزير مرتضى

بدور وزير الزراعة عباس مرتضى شدد على أولوية الاهتمام بالنهوض الزراعي بالتعاون مع البلديات وقال ارسلت كتابا للبلديات من أجل معرفة الأراضي غير المزروعة، ومن اجل النهوض بالزراعة المطلوب التعاون بين وزارة الزراعة والبلديات حول الأراضي غير المزروعة سواء أكانت جمهورية ام بلدية او وقفية، وسنعمل على تأسيس "داتا" معلومات حول ذلك، لنعرف إمكانية التعاون مع المزارعين.

وأضاف مرتضى أننا نعمل على استصلاح اراضي بـ٨٨٠ مليار ليرة من خلال المشروع الأخضر، وكشف عن استصلاح اراضي وهذا عمل شاق وهناك ١١٠ آلاف هكتار تحتاج للإصلاح، وشدد على وضع خطة خلال خمسة عشر يوما للاستثمار الأراضي غير المزروعة بهدف خلق فرص جديدة من خلال البلديات.

وقال: "نحن في وزارة الزراعة أصبحنا معنيين بشكل مباشر بالغذاء، خاصة وأن وزارة الزراعة هي أكبر مصدر إنتاج غذائي، ونحن بشفافيتنا المعهودة مع الناس، نقول إن الدولة أهملت هذا القطاع لسنوات طويلة، وكان هناك إجحاف بحق وزارة الزراعة، الأمر الذي عرقل تطور قطاعاتها، وكل الإمكانيات المتوفرة فيها هي ضعيفة".

واعتبر أن "التحديات الكبيرة التي نواجهها تستدعي من كل واحد منا تحمل المسؤولية، وكل مواطن صالح يريد الحفاظ على بلده ووطنه وشعبه عليه التعاطي بروح المسؤولية، فكيف بالوزراء والنواب والقيادات الحزبية ورؤساء الاتحادات والبلديات، فنحن أمامنا تحد كبير جدا ومسؤوليات كبيرة، ويفترض بنا القيام بواجباتنا على أكمل وجه".

وأشار إلى أن "وزارة الزراعة بدأت في خطة بالتعاون مع البلديات لمسح الأراضي غير المزروعة في القرى، لأنه حتى اليوم لا يوجد إحصاء لتلك الأراضي، نريد من البلديات تزويدنا بالتفاصيل إذا كانت تلك الأراصي بلدية أم جمهورية أو تعود للأوقاف، فمن أضعف الإيمان أن يكون لدينا داتا نتحرك على ضوئها للمساعدة في زراعة هذه الأراضي، ولمعرفة كيفية تعاطي البلديات، وتحديد الجهة التي ستقوم بزراعة الأراضي، وكيفية التعاون مع النقابات أو الجمعيات والتعاونيات، التي ستقوم باستثمار تلك الأراضي زراعيا".

حضر الحفل النائبات الوليد سكرية وابراهيم الموسوي ، مسؤول البلديات المركزي في حركة امل الحاج بسام طليس ، مسؤول الشؤون البلدية في حركة امل صبحي العريبي. مدير العمل البلدي في حزب الله الشيخ مهدي مصطفى، رؤوساء بلديات واتحادات محافظة بعلبك الهرمل.

 

لبنانالانتاج الزراعي

إقرأ المزيد في: لبنان