زمن النصر

هاشتاغ

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

28/06/2020

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

تجمع أيتام "الانتداب" والاحتلال والاستعمار و"زلم الحاكم"، يقبضون الفضة..نسيوا من باع سيفه ليشتري رداءً يدافع به عن أرضه.
نعقوا كبوم عوكر، رددوا شعارات مموجة حول حرية التعبير ومسحو من ذاكرتهم صورة جورج فلويد قبل أسابيع.. "لا أستطيع التنفس. ترى أوليس التنفس هو نوع من أنواع الحياة.. او حب الحياة.. أو حرية التعبير عن الحياة.
شركاء القاتل في كل مجازره على مدار الكرة الأرضية، لا يتبدلون هم صغار النفوس، الإذلاء، وبكل فخر بعد تجربة المقاومة الاسلامية في لبنان يمكننا وصفهم بـ "الخائبون".
لن يرجع الزمان، ولن تعود عقارب الساعة الى الوراء.. أنجز الأمر ولو نبحتم وشنهقتم ليل نهار.
ولى زمن الهزائم..
انتفض الناشطون على وسائل الاجتماعي رفضاً لمحاولات المس بالسلم الأهلي من قبل سفارة امريكا في لبنان، فكان القضاء إلى جانب الوطن.. منحازاً لأهله وبيئته، فهاجموه، حتى في الفتنة يريدون أن يكونوا مع "الغريب". لكن ما ليس بغريب ما كتبه الناشطون تحت وسوم عدة تعبيراً عن وطنيتهم ورفضاً لسياسة الإرهاب الاقتصادي الأميركي تصدر منها:
#كلنا_محمد_مازح
#السفيهة_الاميركية
#عو_كر

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

 

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

بين الوقاحة والسفاهة والعواء..

 

مواقع التواصل الاجتماعيهاشتاغ

إقرأ المزيد في: هاشتاغ