زمن النصر

العالم

الولايات المتحدة والصين.. نحو الطلاق

24/06/2020

الولايات المتحدة والصين.. نحو الطلاق

رأى الكاتب توماس فريدمان، أن "الفرص" في العلاقات الأميركية الصينية ستتقلص وأن علاقاتهما الثنائية ستسودها الشبهات، معتبرا أن البلدين "يتجهان نحو الطلاق".

وفي مقالة نشرها في صحيفة نيويورك تايمز، اعتبر فريدمان أن سبب ذلك يعود إلى "تجاوزات" الصين و"ضعف أداء" الولايات المتحدة.

فالصين، بحسب فريدمان، ذهبت بعيداً في "تجاوزاتها" منذ مجيء الرئيس شي جينبينغ عام 2012، وقد تراجعت العلاقات الاميركية الصينية خلال عهده، واعتبر ان هذه "التجاوزات" دفعت بالعديد من نخبة رجال الأعمال الأميركيين لتأييد مقاربة ترامب "المتشددة" حيال بكين.

الكاتب تحدث عن قيام الصين بنشر القوة في منطقة بحر الصين الجنوبي وفرضها قانونا جديدا "يحد من الحريات في هونغ كونغ"، فضلاً عن التصعيد ضد تايوان والهند.

بالمقابل رأى أن واشنطن قدمت أداءًا ضعيفا، حيث قلصت من استثماراتها في "المصادر الحقيقية" لقوتها، وهي البنية التحتية والتعليم والابحاث العلمية الممولة حكومياً والهجرة وغيرها، مضيفا أن الولايات المتحدة لم تعد تستفيد من أكبر نقطة قوة لديها، وهي وجود حلفاء لديها يتشاركون نفس القيم، بينما لدى الصين فقط "زبائن يخشون غضبها".

وتابع أن الصين تقدم عروضا جيدة جداً لشركات أميركية وأجنبية وأنه من الصعب جداً للشركات رفض هذه العروض بسبب حجم السوق الصيني الكبير.

الولايات المتحدة الأميركيةالصين

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة