زمن النصر

لبنان

المجلس الاسلامي الشيعي ودار الفتوى استنكرا المحاولات المشبوهة لاثارة الفتن المذهبية

06/06/2020

المجلس الاسلامي الشيعي ودار الفتوى استنكرا المحاولات المشبوهة لاثارة الفتن المذهبية

توالت الاستنكارات للمحاولات المشبوهة لاثارة الفتن المذهبية بين اللبنانيين، وقد أعلن كل من المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى ودار الفتوى في لبنان استنكارهما ورفضهما للإساءة لأي رمز ديني، وحذرا من الوقوع في فخ الفتنة المذهبية. 

رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، استنكر المحاولات المشبوهة لاثارة الفتن المذهبية بين اللبنانيين، وضرب وحدتهم الوطنية والإسلامية، خدمة لأعداء الدين وتحقيقًا لأهداف سياسية تخدم العدو الصهيوني. 

وأدان "أي إساءة لأي رمز ديني، من منطلق رفضنا للشتم والإساءة والتعرض لكرامة الرموز الدينية من كل الطوائف والمذاهب".

كما أكد أن "تعاليم أهل البيت تأمرنا بمواجهة الفتنة، واحترام كل الرموز والمقامات الدينية وعدم التعرض لها بالشتم واللعن"، داعياً اللبنانيين إلى عدم الانجرار خلف دعوات الفتنة، والتحلي بالعقلانية والحكمة والتصدي لكل دعوة تستهدف إثارة النعرات الطائفية والمذهبية".

بدورها، حذرت دار الفتوى المسلمين من الوقوع في فخ الفتنة المذهبية والطائفية.

وأوضحت أن ما صدر من سب وإهانات يعود لبعض الجهلة الموتورين لأنهم في غفلة من أمرهم ولا يفقهون تعاليم ومفاهيم ومبادئ الإسلام، وعليهم الاقتداء بأخلاق الاسلام استنادًا لما جاء في الحديث النبوي الشريف "لم أبعث سبابًا ولا شتامًا ولا لعانا انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق". 

وكان كل من حزب الله وحركة أمل أيضاً قد حذّرا في بيان لهما من مسببي الفتن والمستفيدين منها، مؤكدين رفضهما لكل ما يمكن أن يؤدي إلى الفرقة والاختلاف والتوتر المذهبي.

المجلس الاسلامي الشيعي الأعلىدار الفتوى

إقرأ المزيد في: لبنان