الخليج

معتقلو البحرين يدفعون ثمن إهمال السلطات للسجون في ظل تفشي "كورونا"

06/06/2020

معتقلو البحرين يدفعون ثمن إهمال السلطات للسجون في ظل تفشي "كورونا"

على الرغم من الارتفاع الحاد في أعداد المصابين بفيروس "كورونا" في البحرين ووصولهم إلى 13733 حالة، تواصل سلطات المنامة رفض اتخاذ أي اجراءات تخفف من الأوضاع الصعبة للسجناء، حيث تكون البيئة التي يعيشون فيها خصبة لانتشار الفيروس.

وفي هذا السياق، أكد "معهد الخليج للديمقراطية وحقوق الإنسان" أن المخاوف التي تهدد معتقلي الرأي تزداد، خاصة بعد انتشار أخبار حول توقيف وزارة الداخلية البحرينية مجموعة من الشرطة عن العمل للاشتباه بإصابتهم بـ"كورونا"، مشيرة إلى أن "ذلك يعد انتهاكا آخر واضحا للحقوق التي يجب أن يتمتع بها السجناء".

ولفت المعهد إلى أن "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يؤكد الحق في "ظروف مناسبة للصحة" للجميع، كما ينص العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على أن السجناء لهم حق في أعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة البدنية والعقلية، فيما تضمن القواعد الدنيا النموذجية لمعاملة السجناء توفير الرعاية الصحية لهم".

واعتبر المعهد أن "ما يتعرض له المعتقلون في السجون البحرينية من استهتارٍ في الرعاية الطبية ليس الأول من نوعه، بل هو نموذجي ويعانَى منه بشكل مستمر، إذ يقبع في سجن الحوض الجاف عشرات المعتقلين المصابين بمرض الجرب، وعوضًا عن أن تتحمل إدارة السجن توفير العلاج اللازم لهم، تطلب من الأهالي ذلك، وتشترط نوع أدوية مفقودة في السوق".

ووجّه المعهد رسالة إلى المجتمع الدولي للمطالبة بالتحرك السريع والضغط على حكومة البحرين من أجل توفير الرعاية الصحية اللازمة للسجناء، والتقيّد بتوصيات منظمة الصحة العالمية من أجل عدم تفشي فيروس "كورونا" في أوساط السجون.

وحث المنظمات الحقوقية والنشطاء البحرينيين على إعادة تفعيل عملهم لاستكمال حملة #أطلقواسجناءالبحرين.

البحرين

إقرأ المزيد في: الخليج