زمن النصر

عين على العدو

العدو مُنشغلٌ بالتداعيات المُحتملة لخطوة الضمّ

04/06/2020

العدو مُنشغلٌ بالتداعيات المُحتملة لخطوة الضمّ

ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن كلًا من رئيس أركان جيش العدو أفيف كوخافي، رئيس الشاباك نداف أرغمان، ورئيس شعبة الإستخبارات تامير هايمان، منسق نشاطات الحكومة في المناطق الفلسطينية وجهات إضافية ناقشوا سيناريوهات تصعيد قبيل تطبيق خطّة الضمّ في الضفة الغربية.

وبحسب الصحيفة، النقاش لم ينعقد وفق مخطط لعبة حرب لأنه في لعب كهذه يتم تحليل سلوك العدو، لكن في هذه الحالة هناك علامة إستفهام كبيرة أيضا بخصوص السلوك الإسرائيلي أي الجانب الأزرق الذي سينبثق عنه سلوك الطرف الثاني أي "الأحمر"".

الصحيفة رجحت أن يحصل في المستقبل القريب نقاش إضافي على غرار النقاش الذي حصل بالأمس، يُحتمل أن يكون بمخطط "لعبة حرب".

وأضافت الصحيفة "خلال النقاش في قاعدة "الكريا" في "تل أبيب" عُرضت سيناريوهات مختلفة بخصوص الإحتمالات التي ستواجهها "إسرائيل"، جزء منها متطرفة مثل مواجهات واسعة في الضفة الغربية، ضرر كبير في العلاقات مع الأردن، وحتى عمليات من جانب المنظمات في قطاع غزة".

وعلى الرغم من كون المستوى السياسي في كيان العدو لم يقرر كيفية التصرف في حال حصول الضم، وفق ما أفادت الصحيفة، قالت الأخيرة إن "جزءا أساسيا في نقاش الأمس تناول مسألة كيف ستتصرف "إسرائيل"، وما هي مدلولات نشاطاتها".

الصحيفة نقلت عن المؤسسة الأمنية في كيان العدو أملها أن يعمل المستوى السياسي بالتنسيق معها في نهاية المطاف، علّ ذلك يُقلّص احتمال التصعيد.

ووفق الصحيفة، فإن إحدى علامات الإستفهام الكبيرة التي طرحت بالأمس في النقاش هي إذا ما كانت "إسرائيل" تنوي تنفيذ خطوة الضم في شهر تموز المقبل، على ضوء المواجهات في الأيام الأخيرة في أرجاء الولايات المتحدة"، ولفتت إلى أن هناك من يعتقد بأن أيّ ضم إسرائيلي في هذا التوقيت لن يؤدي إلى موجة عنف واسعة في الضفة الغربية، بالرغم من  تعاظم العمليات ووجودها المؤكد على جدول الأعمال".

وفي الختام، لم تستبعد الصحيفة احتمال أن تؤدي حادثة محلية مثل "الضم" في نهاية المطاف إلى إشتعال المنطقة.

الضفة الغربية

إقرأ المزيد في: عين على العدو