عاشوراء 2024

الخليج والعالم

ريابكوف: علاقتنا مع واشنطن في تدهور مستمر
30/05/2020

ريابكوف: علاقتنا مع واشنطن في تدهور مستمر

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن "العلاقات الاميركية الروسية اليوم تمر في أسوا مراحلها منذ عقود"، مشيرا إلى أن "موسكو ترى أن هذه العلاقات شهدت تدهورا متواصلا خلال حقبة الرئيس الأميركي الحالي ترامب".

وأوضح ريابكوف في مقابلة مع موقع "ناشيونال انترست" الأميركي، أن "التدهور الحاصل في العلاقات بين الطرفين يتعلق تحديدا بمسألة الحد من التسلح"، معتبرا أن "الحكومة الأميركية تمارس تحريضا وتأجيجا ممنهجا في هذا الموضوع".

وقال إن "أميركا لا يبدوا إنها تؤمن بنظرية الحد من التسلح عموماً بل تحاول إيجاد مبررات للإنسحاب من إتفاقيات الحد من التسلح، التي تشكل روسيا طرفًا أساسيا فيها"، مشددا على أن "روسيا لن تقدم اية تنالات على صعيد أمنها من أجل بقاء الولايات المتحدة في الإتفاقيات".

ووصف ريابكوف مقاربة إدارة ترامب حيال إتفاقية "START" للحد من التسلح بـ"الغريبة"، وقال إن "بلاده ترى أن تمديد هذه الإتفاقية يصب في مصلحة الجميع"، وتوقع أن "تنتهي إتفاقية "START" في 6 شباط/فبراير العام المقبل، دون أن يتم التجديد لها".

الدبلوماسي الروسي أكد أن "روسيا لن تسمح لأي طرف بجرها إلى سباق تسلح يفوق قدراتها"، معتبرا أن "القضية لا تتعلق بإتفاقية "START"  بل أعمق من موضوع الحد من التسلح"، إذ يسيطر على الإدارة الأميركي هوس جديد يتثمل بالصين"، وقال في هذا السياق إن "إدارة ترامب تحاول إقحام الصين في كل القضايا الدولية".

ريابكوف رأى أن "الولايات المتحدة هي مصدر للمتاعب للكثير من اللاعبين الدوليين، وأن موسكو لا ترى أنه يمكن التعويل على الولايات المتحدة، وبالتالي لا تثق بها على الإطلاق"، مضيفا أن" روسيا تعتز بعلاقاتها "الوطيدة والصديقة" مع الصين وترى أن هذه العلاقات تشكل شراكة إستراتيجية شاملة في مجالات مختلفة، كما تنوي تطوير هذه الشراكة".

وإستبعد ريابكوف أن "تتحسن العلاقات بين موسكو وواشنطن بغض النظر عن الفائز بالإنتخابات الأميركية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر القادم، وقال إنه لا يوجد "شريك اميركي".

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم