بيروت

الخليج

هل تنسحب قطر من مجلس التعاون الخليجي؟

20/05/2020

هل تنسحب قطر من مجلس التعاون الخليجي؟

كثرت في الآونة الأخيرة أنباء عن توجه قطر للخروج من مجلس التعاون الخليجي. وتداول صحفيون عبر شبكات التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين أخبارًا تفيد بأن "الكويت تبذل جهودًا مكثفة لثني الدوحة عن نيّتها".

موقع الخليج الجديد ذكر أن عددًا من المصادر نقل عن دبلوماسي خليجي أنباء الانسحاب القطري، مؤكدين أن الكويت جددت جهود الوساطة للتوصل إلى حل للأزمة الخليجية المستمرة منذ قرار السعودية والإمارات والبحرين، بمشاركة مصر، فرض قطع شامل للعلاقات مع قطر في 5 حزيران/يونيو 2017.

ونشر "بوبي جوش" تحليلًا بموقع وكالة "بلومبرغ" الأمريكية أكد خلاله أنه لا يستبعد انسحاب قطر من مجلس التعاون الخليجي، لكن قطر سارعت إلى تقديم تطمينات حول نواياها في هذا الصدد على لسان وزير خارجيتها محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الذي سارع للتأكيد أن "بلاده تؤمن بمجلس التعاون الخليجي وبوحدته، لكن بشرط واحد، هو احترام سيادة جميع الدول واحترام جميع الدول للقانون الدولي واحترام مبدأ المساواة بين الدول"، داعيًا إلى إعادة "تشكيل وتصميم" المجلس، بعد أن أصبح "بلا أنياب"، على حد وصفه.

دعوة الدوحة لإعادة تشكيل وتصميم مجلس التعاون فتحت الباب على مصراعيه أمام التكهنات حول خطوة قطر المقبلة، ودفعت بعض المحللين للتنبؤ أن قطر تمهد الساحة للانسحاب من مجلس التعاون الخليجي في مرحلة معينة حال أثبت المجتمع الدولي عجزه عن ثني السعودية والإمارات عن سياستهما، وهو ما يضع مستقبل مجلس التعاون الخليجي على المحك بعد مرور 3 عقود على تأسيسه.

جس نبض

في ضوء ذلك، يرى مراقبون أن الأنباء المرسلة حول انسحاب قطر من مجلس التعاون الخليجي ربما تكون رسالة ترغب الدوحة في تمريرها لجس نبض المجتمع الدولي إزاء هذه الخطوة، بحسب موقع الخليج الجديد.

ومن هذا المنظور فإن انسحاب قطر من مجلس التعاون الخليجي لن يكون مرتبطًا فقط برغبة قطر أو مبرراتها للانسحاب؛ إذ إن المبررات التي أعلنتها للدوحة للانسحاب من "أوبك" بعد عضوية دامت 57 سنة، يمكن بسهولة أن تستخدمها لتبرير الخروج من مجلس التعاون، ولكن الأمر في هذه المرة سيكون مرتبطا بموقف واشنطن التي ترى في مجلس التعاون الخليجي منظمة محورية لخدمة مصالحها في الخليج بخلاف "أوبك".

وتأسس مجلس التعاون الخليجي عام 1980، وضم في عضويته 6 دول هي السعودية والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان وقطر.

قطرالكويت

إقرأ المزيد في: الخليج

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة