العالم

روحانی: القدس لن تبقى تحت الاحتلال

20/05/2020

روحانی: القدس لن تبقى تحت الاحتلال

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني "أننا سنعمل بجميع الوسائل لايصال نداء مظلومية الشعب الفلسطيني الى أسماع العالم"، مضيفًا "نقف دائمًا في مواجهة الظالمين وحماية المظلومين".

واضاف روحاني في جلسة مجلس الوزراء اليوم الاربعاء "يوم القدس يمر علينا هذا العام في ظل ظروف مختلفة، وبالتالي ستتنوع النشاطات لاحياء هذا اليوم بين فعاليات مباشرة في المناطق البيضاء في البلاد التي تقام فيها مراسم صلاة الجمعة، وبين نشاطات على الشبكة الافتراضية أو فعاليات حقيقية حسب الأماكن، المهم اننا لا ننسى الهدف الاساس تحت أي ظرف كان".

واشار روحاني الى أن "من الأعمدة الاساسية للثورة الاسلامية والجمهورية الاسلامية في ايران هو الوقوف بوجه الظالمين ومساندة المظلومين".

ولفت الى أن الشعب الفلسطيني يتعرض لضغوط كثيرة وتحاك المؤامرات ضده كل يوم من قبل امريكا، لكن الارادة الحديدية للفلسطينيين وصمودهم ومقاومتهم ستتواصل، وهذا الطريق سينتهي بالنصر عاجلًا أم آجلًا.

وشدد الرئيس الإيراني على ان "قضية القدس لن تُنسى، وان القدس لن تبقى تحت الاحتلال، وستتحرر كل ارض فلسطين، وأننا نرفض أي شكل من أشكال الظلم والتجاوز، وهذا هو صوتنا ونداؤنا في يوم القدس الذي نحتفي به هذه الايام".

الحكومة والشعب والقوات المسلحة كانوا موحّدين في مكافحة انتشار "كورونا"

من جهة ثانية، التقى روحاني عددًا من المديرين والناشطين الإعلاميين، وأمامهم أكد أن من أسباب نجاح إيران في مواجهة انتشار وباء كوفيد19، هو وجود السيادة الموحدة والوحدة والانسجام العام في هذا المجال.

وبيّن أن 83 بالمائة من المواطنين التزموا بالتعليمات الصحية، ما يشير إلى مواكبة الشعب للحكومة والمسؤولين في القطاع الصحي والطبي، كما أن جميع وسائل الإعلام كان لها دور هام في هذا المجال.

ورأى روحاني أن السبب الثالث في نجاح إيران بمواجهة كورونا هو وجود كادر طبي وصحي منسجم في مقدم الحملة ضد كورونا، وبجهود هذا الكادر نقترب اليوم من مرحلة السيطرة، وقد انخفض الخوف والهلع لدى المواطنين بالتدريج.

وأشار الرئيس الإيراني إلى البنية التحتية التي عززتها الحكومة حيث تضاعف عدد أسرة المستشفيات، بحيث لم تواجه البلاد نقصًا في هذا المجال، لافتا إلى أن مساعدات الخيّرين فضلا عن جهود القوات المسلحة والمؤسسات العامة الحكومية والأهلية في تقديم المساعدات الطبية والصحية وإنشاء المستشفيات الميدانية ومراكز النقاهة وغير ذلك، كلها كانت ثمرة الانسجام العام بالبلاد.

الشيخ حسن روحانيفيروس كورونا

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة