imad

عين على العدو

حكومة العدو تعتمد كبينت مصغراً لبحث المسائل السياسية والأمنية

18/05/2020

حكومة العدو تعتمد كبينت مصغراً لبحث المسائل السياسية والأمنية

رأت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن حكومة بنيامين نتنياهو الأكبر في تاريخ الكيان الصهيوني، ستجعل "الكبينت" السياسي-الأمني المشتق منها كبيرا بشكل استثنائي.

وأشارت الصحيفة الى أن "الكبينت في الحكومة الـ35 من المتوقع أن يضم حوالي 17 وزيراً ( إضافة إلى اثنين مراقبين)، يشكل حوالي نصف أعضاء الحكومة (34-35)"، مضيفة أن "العدد الكبير لأعضاء الكبينت والخشية القائمة من حدوث أي تسربيات، سيصعبان من عملية اتخاذ القرارات في المداولات حول المواضيع الأمنية والسياسية والإستراتيجية التي ستناقش فيها".

ولفتت الصحيفة إلى أن نتنياهو لا يحبذ انعقاد منتديات كبيرة من هذا النوع، متوقعة أن يعقد "الكبينت" اجتماعاته فقط للقيام بجلسات اطّلاع وفق ما يلزم القانون، فيما ستتخذ القرارات المهمة في المجال السياسي-الأمني في مطبخ القرار أو في كبينت مقلص، يكون هيئة ليست رسمية للفصل في المواضيع الحساسة.

الصحيفة قالت إن "مطابخ قرار من هذا النوع عملت في السابق في عدة حكومات وكانت ناجعة بما فيه الكفاية، خاصة في كل ما يتعلق بمنع التسريبات".

وأضافت أنه "في هذه المرحلة، ليس واضحاً حتى الآن كيف سيبدو مطبخ القرار، لكن يمكن التقدير أنه سيضم ستة  أعضاء- ثلاثة من كل جهة، من كتلة اليمين سينضم إلى نتنياهو وزير المالية إسرائيل كاتس ووزير الداخلية آريه درعي، وذكرت أنه من اليحتمل أن يكون يوفال شتاينتس جزءاً من مطبخ القرار، فيما ستمثل كتلة اليسار من قبل بني غانتس ووزير الخارجية غابي أشكنازي ووزير القضاء آفي نيسنكورن، المقرب جداً من رئيس الحزب".

وتابعت الصحيفة أن "الكبينت الكامل من المفترض أن يضم من كتلة اليمين كلاً من نتنياهو والوزراء إسرائيل كاتس، يوآف غلنت، آريه درعي، يولي أدلشتاين، زئيف ألكين، ميري ريغف وأمير أوحنا. والوزيران تساحي هنغبي ورافي بيريتس من المتوقع أن يشاركا كمراقبين فقط".

وأوضحت أن "يوفال شتاينتس سيكون عضوا أو مراقبا،  ومن كتلة اليسار سيكون أعضاء الكبينت الوزراء بني غانتس، غابي أشكنازي، أوريت فركس هكوهن، آفي نيسنكورن، عمير بيريتس، ميخائيل بيتون، ووزيران آخران لم تحدد هويتهما بعد".

الكيان الصهيوني

إقرأ المزيد في: عين على العدو