انتصار ايار

فلسطين

الاحتلال يفجر منزل عائلة أسير في الخليل.. وتدهورُ حالة أسير آخر في سجن الرملة

18/01/2019

الاحتلال يفجر منزل عائلة أسير في الخليل.. وتدهورُ حالة أسير آخر في سجن الرملة

فجرت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الجمعة منزل عائلة الأسير الفلسطيني الجريح خليل يوسف الجبارين في بلدة يطا جنوب الخليل في الضفة الغربية.

وقالت مصادر فلسطينية إن "قوات الاحتلال معززة بوحدة هندسة المتفجرات وجرافة عسكرية وحفار "باجر" اقتحمت منطقة الحيلة في بلدة يطا جنوب الخليل، وأغلقت الطرق والمفارق الرئيسة المؤدية للمنطقة، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة".

وقال منسق اللجان الوطنية والشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب جبور إن "قوات الاحتلال اقتحمت منزل عائلة الأسير جبارين، وأخرجت القاطنين في المنزل المكون من طبقتين إلى العراء في البرد القارس، وشرعت بعمل ثقوب في الدور الثاني للمنزل، وزراعة المواد المتفجرة ودمرت هذا الدور الذي يأوي 12 فردا من العائلة".

يذكر أن الأسير جبارين (16 عاما) معتقل لدى قوات الاحتلال منذ أربعة أشهر بعد إصابته برصاص الاحتلال في قدمه ويده، وتدعي سلطات الاحتلال أنه قتل مستوطنا وأصاب آخر على مفرق "عطصيون" الاستيطاني شمال الخليل.

وكان الاحتلال قد أفرج عن شقيق الاسير جبارين ايهاب (15 عامًا) بالأمس، بعد اعتقاله على معبر شمعة جنوب الخليل قبل أشهر.

في سياق متصل، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن "الوضع الصحي للأسير المريض سامي أبو دياك يزداد سوءا يوما بعد يوم وأصبح وزنه 50 كيلوغراما بعد أن كان 80 كيلوغراما".

وتمكن محامي الهيئة كريم عجوة من زيارة الأسير أبو دياك أمس الخميس فيما تسمى بعيادة سجن "الرملة"، وأكد أن "الأسير أبو دياك متعب للغاية ولا يقوى على المشي، ويشعر بآلام حادة في منطقة أعلى المعدة، ولا يستطيع الأكل والشرب، ولا حتى النوم"، وقال "لم ينم سوى ساعة واحدة من شدة الألم، خلال الأيام الثلاثة الماضية، في ظل معاناته من ورم في منطقة البطن والأمعاء".

إقرأ المزيد في: فلسطين