imad

لبنان

لقاءٌ تفاعلي في معهد العلوم الاجتماعية حول مستجدات "كورونا" في لبنان

06/04/2020

لقاءٌ تفاعلي في معهد العلوم الاجتماعية حول مستجدات "كورونا" في لبنان

أقام معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية ــ الفرع الثالث، لقاء تفاعليًا تحت عنوان: "مستجدات كورونا في لبنان: واقع ومخاوف"، شاركت فيه المتخصصّة في الأمراض الجرثومية والمعدية الدكتورة ندى شمس الدين، وأداره مدير المعهد البروفسور كلود عطية إلى جانب جمع من الأساتذة والطلاب.

واستعرضت شمس الدين خلال اللقاء نقاطا عديدة، منها أعداد المصابين بالكورونا اليوم في لبنان وتحليل أبعاد النمو التي تطال الحالات الإيجابية خلال هذه الفترة، مؤكدة ضرورة وأهمية الالتزام بالحجر المنزلي وبإرشادات وزارة الصحة والبلديات حيال الفيروس.

وحول عودة المغتربين إلى لبنان والمخاطر المحدقة بهذه العودة، لفتت الدكتورة شمس الدين إلى الآلية التي يجب أن تحكم عودتهم وحركتهم وتنقلاتهم منذ لحظة وصولهم إلى المطار، وتوقّفت عند خصوصية فترة الحجر أو العزل الملزم وفق حالة كل منهم.

وتطرّقت الدكتورة شمس الدين إلى نشأة هذا الفيروس ومحاولات إيجاد لقاح أو عقار له، موضحة مستويات الخطورة للحالات المعرّضة للإصابة به، وفعالية إجراء فحص "كورونا" عبر اختبار يُرسل من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، مشددة على "أهمية المعقمات وكيفية استخدامها للأشياء والمسطحات والألبسة كما الخضار والفاكهة والسلع والمواد الغذائية للوقاية من هذا الفيروس".

وتوقفت الدكتورة عند بروتوكول وضع وخلع الكمّامة، بالإضافة إلى قفازات اليدين التي تستخدم بغرض الحماية، موضّحة السلبية المحقّقة من طرق الاستخدام الحالية لها.

وفي معرض ردّها على أسئلة تتعلّق بتأثير الإصابة بهذا الفيروس على الأطفال وعلى النساء الحوامل وعلى أصحاب الأمراض المزمنة، شرحت الدكتورة شمس الدين الخطوات المطلوبة في كل من الإجراءات اللازمة.

وتحدّثت الدكتورة شمس الدين عن نسبة وإمكانية الوفيات جراء هذا الفيروس بحسب الشرائح العمرية، وعن نهاية هذا الفيروس، وإمكانية تحوّله، او عودته مستقبلاً، وسبل الوقاية منه، ووقت وتوقيت العودة إلى حياتنا الطبيعية بعيداً عن الحجر والعزل.

 وأجابت شمس الدين عن استفسارات تناولت الضرر المتأتي من شرب السوائل الحارة والباردة وعلاقتها بنقص المناعة، وكيفية تقوية المناعة، والإيجابية المتأتية على البيئة جرّاء انتشار هذا الوباء، وعلاقته بلقاح السل وبفصل الصيف وتأثّره بدرجات الحرارة.

وختمت الدكتورة شمس الدين لقاءها بتوجيه إرشادات توعوية تتعلّق بكيفية وآلية غسل اليدين، مشدّدة على ضرورة التزام الحجر المنزلي خلال هذه الفترة بسبب الخطورة المتأتية عن الخروقات الحاصلة.
بدورها، شكرت الدكتورة ليلى شمس الدين باسم مدير المعهد، الدكتورة ندى شمس الدين على كل المعطياتوالشرح الوافي والمعلومات المهمّة التي قدّمتها، وتوجهت برسالة إلى طلاب الجامعة اللبنانية عموماً، وطلاب معهد العلوم الاجتماعية خصوصاً، متمنية عليهم الاستفادة من الفرصة المهمّة المتمثّلة في تجربة التعليم عن بعد.

وثمّنت جهود جميع من ساهم في هذا الإنجاز، وعلى رأسهم رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، والعميدة مارلين نجار، ووجهت تحية اعتزاز إلى العمداء والمديرين والأساتذة والاداريين والطلاب ممن يعملون ليل نهار للوصول إلى أفضل النتائج على هذا الصعيد.

لبنانفيروس كورونا

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة