imad

عين على العدو

جيش العدو مستاءٌ من طريقة إدارة أزمة "كورونا" في الأراضي المحتلة وهذا ما طلبه كوخافي للغاية..

06/04/2020

جيش العدو مستاءٌ من طريقة إدارة أزمة "كورونا" في الأراضي المحتلة وهذا ما طلبه كوخافي للغاية..

طلب رئيس الأركان الصهيوني أفيف كوخافي في رسالة بعثها الأسبوع الماضي إلى رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو ووزير الحرب نفتالي بينيت نقل مسؤولية مواجهة أزمة "كورونا" إلى جيش الاحتلال.

صحيفة "إسرائيل اليوم" أفادت أن رسالة كوخافي وصلت إلى مجموعة محدودة جدًا من المسؤولين الصهاينة، لأنه أراد تجنّب أن يُعتبر كمن يتدخل في مواجهة بين نتنياهو وبينيت، وبالخلاف حول نقل مسؤولية إدارة الأزمة من وزارة الصحة إلى وزارة الحرب.

واعتبر كوخافي في رسالته أن ثمّة 8 مواضيع يتعيّن نقل المسؤولية عنها إلى الجيش بشكل فوري.

ومن بين هذه المواضيع: تولي الجيش مسؤولية إجراء فحوصات ل"كورونا" بهدف التوصل إلى فحوصات أكبر من تلك التي تجري حاليًا.

وبحسب الصحيفة، يعتقد كوخافي بأن على الجيش استخدام قدراته من أجل تركيز كافة المعلومات التي تراكمت حول "كورونا" من أجل استنفادها بأفضل شكل.

كوخافي ختم رسالته أن الجيش جاهز بشكل فوري لتولي المسؤولية الكاملة عن مواجهة الوباء.

هذا وأشارت الصحيفة إلى أن جيش الاحتلال يستعدّ لاحتمالٍ كهذا منذ بداية أزمة "كورونا"، وأنه يوجد توافق في الرأي بين قادة الجيش لأن الحديث يدور عن خطوة مطلوبة، وكان من المفترض تنفيذها منذ عدة أسابيع.

مع ذلك، كوخافي امتنع عن التعبير عن موقفٍ حازم بهذا الخصوص كي لا يدخل إلى ساحة المعركة السياسية، وكي يركّز الجيش على تنفيذ المهمّات التي تمّ تكليفه بها، وتقديم مقترحات لتولي مهمات أخرى في عدة مجالات.

"إسرائيل اليوم" رأت أن خطوة كوخافي تعبِّر عن استياء في جيش الاحتلال من طريقة إدارة الأزمة، مضيفة أن وزارة الصحة تواجه صعوبة في مواجهة كورونا، وأنه ليس صدفة أنه يقود مواجهة الأزمة في مناطق موبوءة بالفيروس جنرالات سابقون وليس خبراء صحة.

ويُرجّح وفق "إسرائيل اليوم" أن يتمّ تنفيذ خطوة مُشابهة في الأيام المقبلة في مناطق أخرى وعدة مستوطنات يُتوقّع أن تُصبح بؤرًا لانتشار المرض قريبًا.

الكيان الصهيوني

إقرأ المزيد في: عين على العدو