انتصار ايار

عين على العدو

وسط تفشي الوباء .. الاحتلال يقلّص الفحوصات! 

04/04/2020

وسط تفشي الوباء .. الاحتلال يقلّص الفحوصات! 

تراجعت عمليات فحص الإصابة بفيروس كورونا بشكل ملموس في كيان الإحتلال الصهيوني على ضوء النقص الحاد في مواد الفحص داخل المختبرات، في وقت ينفق فيه هذا المحتل مبالغ كبيرة من ميزانيته على مشاريع استيطانية والاعتداء على الآمنين المدنيين في فلسطين المحتلة ودول أخرى.

فقد ذكرت صحيفة "هآرتس" الصهيونية اليوم السبت أن وزارة الصحة الصهيونية تعاني من نقص حاد في مواد الفحص الخاصة بفيروس كورونا المستجد.

ووفقاً للصحيفة، فقد طلبت وزارة الصحة في كيان الاحتلال من مراكز الفحص ومن فرق الإسعاف الصهيونية المنتشرة في مراكز المدن تقليص أعداد الفحوصات، ما يعني أنها لا تعير اهتماماً لما سيحدث مع مصابي كورونا وانتشاره، وهذا ليس غريباً عن عدو يمارس أبشع أنواع التعذيب بحق شعوب العالم، معتدياً على الكرامات وسيادة الشعوب في تقرير مصيرها.

وكشفت الصحيفة أنه خلال الأيام الأخيرة شهد الكيان تراجعاً كبيراً في مواد الفحص الضرورية للقيام بالفحوصات في المختبرات، حيث تراجعت أعداد الفحوصات بواقع ألفي فحص يومياً واقتصرت على حوالي 7 آلاف فحص بدلاً من 9 آلاف قبل أيام، في حين تراكمت الآلاف من عينات الفحص في مختبرات الصحة الصهيونية دون فحص وذلك على خلفية النقص المذكور.

وأشارت إلى أن المجمعات الطبية لفحص كورونا كانت تعمل، حتى أمس الجمعة، لمدة 3-4 ساعات فقط، وبأنه تم إخطار الأشخاص في العزل الانفرادي الذين تم استدعاؤهم للفحص برفض قائمة انتظارهم المجدولة منذ أيام.

هذا، وأعلنت ما تسمى وزارة الصحة التابعة للاحتلال، وفاة صهيوني اليوم السبت، ما يرفع عدد الوفيات إلى 44، جرّاء فيروس "كوفيد 19".

وحتى مساء أمس الجمعة، بلغ عدد الإصابات في كيان الاحتلال جراء الفيروس المستجد 7589، بينهم 115 في حالة خطيرة، وسط حالة طوارئ ونقص المواد اللازمة لفحص فيروس كورونا.

فلسطين المحتلة

إقرأ المزيد في: عين على العدو