زمن النصر

فلسطين

في "زمن الكورونا" .. أوجه جديدة من عنصرية الاحتلال تجاه الأسرى الفلسطينيين

27/03/2020

في "زمن الكورونا" .. أوجه جديدة من عنصرية الاحتلال تجاه الأسرى الفلسطينيين

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات أنّ الاحتلال الصهيوني يتعامل بعنصرية واضحة مع الأسرى الفلسطينيين في السجون ويرفض اطلاق سراح أي منهم في الوقت الذي صادق فيه على الإفراج عن مئات السجناء "الاسرائيليين".

وأشار الناطق الإعلامي للمركز "رياض الأشقر" إلى أنه في الوقت الذي تصادق فيه حكومة الاحتلال على الإفراج عن مئات السجناء الجنائيين الصهاينة، في إطار مكافحة انتشار "فيروس كورونا"، ترفض الإفراج عن أي أسير فلسطيني لنفس السبب حتى لو كان من المرضى أو كبار السن أو النساء والأطفال.

ولفت الأشقر إلى أنّ الاحتلال يرفض إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين ويتركهم رهينة للموت القادم إليهم في أي لحظة نتيجة انتشار فيروس كورونا بشكل سريع، لأن وصوله إلى السجون مسألة وقت فقط، حينها ستقع كارثة حقيقية كون السجون أرضية خصبة لانتشار الأوبئة والأمراض حيث يقبع فيها أعداد كبيرة من الأسرى في أماكن ضيقة ومكتظة.

وأضاف الأشقر: "الاحتلال حتى الآن لم يتخذ الوسائل الكافية ولم يطبق إجراءات السلامة والوقاية المطلوبة لمنع وصول المرض إلى السجون بل على العكس قام بمنع مواد التنظيف عن الأسرى ضمن عشرات الأصناف التي حُرِم الأسرى من اقتنائها، مما دفع الأسرى لاستخدام معجون الأسنان والحلاقة لتنظيف الغرف.

وأكد "الأشقر" أنّ الاحتلال لم يقم بتعقيم السجون، ولا يجري فحوصات حقيقية للأسرى الذين يتم نقلهم حديثاً إليها من الخارج أو من مراكز التحقيق والتوقيف للتأكد من خلوّهم من المرض، مما يجعل من وصول المرض إلى السجون أمراً حتمياً.

وطالب بتدخل دولي حقوقي وإنساني للضغط على الاحتلال لإطلاق سراح الأسرى المرضى وكبار السن والنساء والأطفال دون شرط، لأنهم أكثر الفئات عرضة للخطر، وطالب منظمة الصحة العالمية للقيام بمسؤولياتها تجاه الأسرى وحمايتهم من الموت المحقق‎

جيش الاحتلال الاسرائيليفيروس كورونا

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة