ترقبوا الكلمة المتلفزة للأمين العام 13032020

#عصحة_السلامة

"الناس لبعضها".. مبادرةٌ تفرج همّ أبناء الجيّة

23/03/2020

"الناس لبعضها".. مبادرةٌ تفرج همّ أبناء الجيّة

فرض انتشار فيروس "كورونا" في لبنان حلقة جديدة من الإجراءات الصارمة، اتخذتها الحكومة اللبنانية للحد من تفاقم الوضع والحيلولة دون الوصول للانتشار "الوبائي"، تدرجت لتصل أخيًرا إلى تطبيق خطط لمنع الناس من الخروج من منازلهم إلّا للضرورة القصوى، تحت طائلة "ملاحقة المخالفين".

إعلان حالة الطوارئ الصحية، مع ما صاحبه من منع للتجوّل وإغلاق لمعظم المحال التجارية في المناطق كان له تبعات على أصحاب المصالح، هؤلاء اضطروا للامتثال للإجراءات ما رتّب عليهم أعباء مالية إضافية وخسائر ستتفاقم مع الأيام.

وانطلاقًا من دعوة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الناس للتكافل الاجتماعي، كان مشروع "الناس لبعضها" في بلدة الجية في جبل لبنان. مبادرةٌ شبابية عابرة للطوائف، هدفها التخفيف من تداعيات أزمة "كورونا" والأزمة الاقتصادية التي أرخت بثقلها على اللبنانيين.

"الناس لبعضها".. مبادرةٌ تفرج همّ أبناء الجيّة


أحد أبناء بلدة الجية المشاركين في تأسيس المشروع تحدث لموقع "العهد" الإخباري عن التجربة، موضحا أنها تنطلق مما تدعو إليه كل الأديان السماوية من تكافل وتعاضد بين أبناء الشعب الواحد على اختلاف انتماءاتهم الطائفية والمذهبية والحزبية.

المبادرة الناشط، تنقسم إلى ثلاثة أقسام، القسم الأول يتعلق بخدمة توصيل متطوعين الحاجيات إلى المنازل من مواد غذائية وأدوية مجانا، مع خصوصية في الشق المتعلق بالدواء لجهة توصيله في أي وقت من النهار والليل، حتى لو تطلب الأمر التواصل مع الصيدليات في المنطقة في وقت متأخر أو فجرا لتأمينها تلبية لحاجة ملحّة أو طارئة أما القسم الثالث فهو التعقيم.

"الناس لبعضها".. مبادرةٌ تفرج همّ أبناء الجيّة

القسم الثاني وفق عباس، مُخصّص لتأمين مساعدات طبية وغذائية للمحتاجين والفقراء دون مقابل، إضافة إلى من استجد عنده وضع اقتصادي صعب نتيجة توقف مصالحه من أهالي بلدة الجية. كما يقوم الفريق المتطوع في المشروع بإعداد حصص غذائية وطبية بالتعاون مع أصحاب الأيادي البيضاء.


ونظرا لحساسية الأمر وتفاقم الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، شدد عباس على اعتماد المشاركين في الحملة قاعدة الأولوية في تخصيص الحصص الغذائية للأكثر فقرا، استنادا إلى معايير وأوضاع اقتصادية واجتماعية يتم استطلاعها للمحتاجين أو الذين يتواصلون مع القيمين على المشروع.

إقرأ المزيد في: #عصحة_السلامة