التطبيع خيانة

عين على العدو

محلّل اسرائيلي: نشاطات قوة القدس كما لو كان سليماني على قيد الحياة

09/03/2020

محلّل اسرائيلي: نشاطات قوة القدس كما لو كان سليماني على قيد الحياة

رأى معلّق الشؤون العسكرية في موقع "يديعوت أحرونوت" رون بن يشاي أن الإيرانيين يواصلون العمل عند الساحة الشمالية بشكل معتاد على ثلاث مسارات:

الأول: إيجاد قدرات تلحق ضررا بقوات الجيش الإسرائيلي على الحدود في الجولان، وإعداد ممرّات تسلّل بهدف وضع عبوات او اجتياح مستوطنات ومعسكرات للجيش.

المسار الثاني: نقل وسائل قتالية متطورة ونوعية الى حلفائها في سوريا.

المسار الثالث: إنتاج صواريخ دقيقة لاستخدامها في المعركة ضد "إسرائيل".


وبحسب بن يشاي، تُشير العمليات الإيرانية بالتعاون مع النظام السوريا الى تلاشي الآمال التي تعالت في "إسرائيل" في اعقاب اغتيال قاسم سليماني قبل حوالي شهرين، فالاسرائيليون قدّروا فورًا بعد الاغتيال بأن الإيرانيين يعيدون النظر بنشاطاتهم في سوريا، لكن تبيّن حاليًا أن نشاطات قوة القدس التابعة للحرس الثوري مستمرة، بالكثافة نفسها وبالنمط نفسه الذي ساد عندما كان سليماني على قيد الحياة.

ويتابع بن يشاي "هذا الموضوع يُلزم الانتباه من قبل "إسرائيل". العمليات المنسوبة لإسرائيل في الأيام الأخيرة ضد منشآت الجيش السورية يفترض ان تردع النظام في دمشق، لكن في الوقت الحالي اهتمام الرئيس بشارالأسد – وأيضا الروس في سوريا – مسلط نحو المعارك التي تجري في إدلب شمال سوريا".

ويخلص بن يشاي الى القول "طالما أن المعارك مستمرة في ادلب، فإن تركيز العالم سيكون على اللاجئين الذين يتدفقون من تركيا الى الحدود اليونانية والى المصادمات العنيفة في المنطقة، لكن في "إسرائيل" ممنوع أن تحرف الازمة السياسية الداخلية وعدم الاكتراث العالمي الانتباه عن التطورات المقلقة في البرنامج النووي الإيراني ومن حقيقة تلاشي الآمال بان يكون خليفة سليماني أقل تشددًا وإبداعًا.

صحيفة يديعوت احرونوت

إقرأ المزيد في: عين على العدو